00
إكسبو 2020 دبي اليوم

كازاخستان.. توكاييف يصوّب على «الأقلية المالية المتسلطة»

ت + ت - الحجم الطبيعي

يرى رئيس كازاخستان قاسم جومارت توكاييف ضمناً، أن «الأقلية المتسلطة من أصحاب رؤوس الأموال التي تهيمن على اقتصاد كازاخستان» تتحمّل مسؤولية الأحداث الأخيرة. توكاييف الذي زار أمس مدينة ألما آتا، العاصمة الاقتصادية لكازاخستان، طالب في الوقت نفسه بإصلاح شامل للخدمات الأمنية في كازاخستان، قائلاً إن المسؤولين لم يستجيبوا للتهديد «الإرهابي» من داخل وخارج البلاد.

وبعد تسمية علي خان إسماعيلوف، وهو وزير مالية سابق، رئيساً جديداً للحكومة، قال توكاييف إن أقلية قاموا في السابق «بتقييد تنمية السوق الحرة وأضروا بالميزة التنافسية للبلاد». ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن توكاييف قوله إن البلاد أصبحت الآن «مستقرة».

وتوجّه توكاييف إلى ألما آتا للمرة الأولى منذ اضطرابات الأسبوع الماضي، ووعد بإصلاح الأضرار في عاصمة البلاد الاقتصادية. وقال خلال اجتماع حكومي، «إنّ المهمة الآن هي إعادة بناء المدينة في أقلّ وقت ممكن».

وتأتي الزيارة عشية بدء الانسحاب المعلن للوحدة العسكرية المكونة من نحو 2000 جندي بقيادة روسيا، والتي أُرسلت لدعم استعادة الأمن.

وأعرب توكاييف عن امتنانه للقوات الروسية والحليفة التي «لعبت دوراً مهماً جداً في ما يخصّ استقرار وضع البلاد».

ودعت الولايات المتحدة، أمس، روسيا إلى أن تسحب «بسرعة» الجنود الذين أرسلتهم إلى كازاخستان. وقال المتحدّث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس للصحافيين إنّ الولايات المتحدة ترحّب بعودة الهدوء إلى كازاخستان بعد أعمال العنف التي شهدتها الأسبوع الماضي وأضاف: «نرحّب أيضاً بالإعلان الذي أدلى به الرئيس توكاييف، الذي قال إنّ قوات حفظ السلام التابعة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي أنجزت مهمتها».

طباعة Email