00
إكسبو 2020 دبي اليوم

بوريل على الجبهة في أوكرانيا.. تحذير أوروبي لروسيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

يتحرّك الاتحاد الأوروبي على الجبهة الأوكرانية في مواجهة روسيا، إذ استبق كبير دبلوماسييه زيارة كييف أمس، بإطلاق تحذير جديد لموسكو من «أي استفزاز» لأوكرانيا التي تتهم روسيا بالإعداد لاجتياحها، بل لم يكد يصل كييف أمس، حتى توجّه إلى الخط الأمامي للجبهة في شرق أوكرانيا. وفي حين يرى وزير دفاع إستونيا أن اجتياح روسيا لأوكرانيا، مسألة وقت، تتساءل أوساط أمريكية عن الدافع من وراء تصنيع روسيا أكثر من 400 مركبة عسكرية مصفّحة، بينها طرازات مختلفة من الدبابات، خلال العام الماضي فقط.

تظهر أوروبا ميلاً متزايداً للرواية الأمريكية بشأن التوتر الروسي الأوكراني. وقبل وصوله كييف، أطلق مفوض الشؤون الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، تحذيراً جديداً لموسكو من أن «أي استفزاز أو عدوان» ضد أوكرانيا ستكون له عواقب وخيمة. هكذا نقلت عنه وكالة الأنباء الألمانية، إذ يعتبر أن الاتحاد الأوروبي «أقرب شريك لأوكرانيا».

بوريل قام بما هو أكثر من تحرك دبلوماسي، إذ زار الخط الأمامي في حرب أوكرانيا مع قوات مدعومة من روسيا، في خطوة هذه المواقف رحبت بها كييف ووصفتها بأنها برهان على التضامن معها. وسافر بوريل بطائرة هليكوبتر إلى إقليم لوهانسك الشرقي ليصبح أكبر مسؤول من الاتحاد الأوروبي يزور المنطقة منذ تفجر الصراع عام 2014.

زيارة في وقتها

وزير الخارجية الأوكراني دميتريو كوليبا المنتشي بزيارة بوريل قال أثناء مرافقته في الجولة «زيارة في وقتها». وغرّد بوريل على تويتر «في ضوء الحشد العسكري الروسي المتزايد جئت إلى هنا لإثبات دعم الاتحاد الأوروبي لسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها».

وتنفي موسكو ادعاءات غربية متكررة عن أنها تخطط لعمل عسكري ضد أوكرانيا، بل تتهم كييف بحشد قواتها في شرق البلاد. لكن وزيردفاع إستونيا كالي لانيت قال إن غزو روسيا لأوكرانيا هو أمر محتمل، ولكنه من غير الواضح توقيت وحجم أي هجوم .

وذكرت وكالة بلومبرغ للأنباء أن هناك تعاوناً بالفعل مع حلف «الناتو» لتعزيز الوجود العسكري للحلفاء في دول البلطيق.

ولكي يدعم التكهنات، يتساءل موقع «ناشونال إنترست» الأمريكي المتخصص في الشؤون العسكرية والاستراتيجية، عن السبب الذي يجعل روسيا تصنع خلال العام المنصرم نحو 400 مركبة عسكرية مصفحة، بينها دبابات من طرازات مختلفة.

ويضيف إنه من المقرر أن تتسلم القوات المسلحة الروسية الآليات الـ 400 خلال العام الجاري، وفقاً لما نقلت «سكاي نيوز عربية» عن بيانات وزارة الدفاع الروسية.

أحدث نسخة

وتعتبر «تي- 72 بي 3 أم» أحدث نسخة من الدبابة الشهيرة «تي 72» التي بدأ تصنيعها في العهد السوفييتي، ويتسم الطراز الجديد بوجود مدفع رئيسي جديد، ومزيد من أنظمة الحماية والتحكم بالنيران في حال اندلاعها، ومحرك أكثر حداثة.

ولم تذكر البيانات أي شيء عن «تي- 12 أرماتا»، التي تصنّف على أنها من الجيل الثاني، ويصل وزنها إلى 47 طناً وتصل سرعتها إلى 90 كيلومتراً في الساعة، ومزودة بمدفع متطور.

وبحسب معلومات موقع «غلوبال فير بور»، فإن روسيا نشرت أكثر من 13 ألف دبابة على حدود أوكرانيا، موزعة على أكثر من 2400 وحدة.

وفي ضوء المحادثات المرتقبة بين واشنطن وموسكو في جنيف الاثنين المقبل، واعتزام روسيا و«الناتو» إجراء محادثات بعد ذلك بيومين، في 12 الجاري، يتساءل مراقبون: هل تنجح هذه اللقاءات في تهدئة الأجواء، أم تبقى الكلمة للميدان؟

طباعة Email