00
إكسبو 2020 دبي اليوم

توتر متصاعد ينذر بنشوب حرب بين روسيا والغرب

بوتين يعتبر مناورات أمريكا و«الناتو» في البحر الأسود تحدياً خطيراً

ت + ت - الحجم الطبيعي

تصاعد التوتر في شرق أوروبا في الأسابيع الأخيرة، بعد اتهام الاتحاد الأوروبي، روسيا البيضاء، بنقل الآلاف من المهاجرين جواً، لخلق أزمة إنسانية على الحدود مع بولندا، العضو في الاتحاد، في نزاع يهدد بجر موسكو وحلف شمال الأطلسي (الناتو) إلى مواجهة.

وقال رئيس أركان الجيش البريطاني، الجنرال نيكولاس كارتر، إن هناك مخاطر، أكبر من أي وقت مضى، منذ الحرب الباردة، تنذر بنشوب حرب بين الغرب وروسيا، نظراً لغياب العديد من الأدوات الدبلوماسية التقليدية.

وصرح كارتر لإذاعة «تايمز»، في مقابلة تُذاع اليوم الأحد، بأن خطر تصاعد حدة التوتر، أصبح أكبر في العصر الجديد «لعالم متعدد الأقطاب»، حيث تتنافس الحكومات لأهداف متباينة ومصالح مختلفة.

وأضاف: إن «الحكام السلطويين مستعدون لاستخدام أي وسيلة لديهم، مثل المهاجرين، أو زيادة أسعار الغاز، أو القوى التي تعمل بالوكالة، أو عمليات التسلل الإلكتروني لتحقيق أغراضهم»، على حد تعبيره. وأضاف أن «طبيعة الحرب تغيرت».

وتابع أنه «في أعقاب العالم ثنائي القطب في حقبة الحرب الباردة، وعالم الهيمنة الأمريكية أحادي القطب، يواجه الدبلوماسيون الآن عالماً متعدد الأقطاب وأكثر تعقيداً»، وأردف قائلاً، إن «الأدوات والآليات الدبلوماسية التقليدية»، خلال حقبة الحرب الباردة، لم تعد متاحة. واستكمل «بدون هذه الأدوات والآليات، ثمة خطر أكبر، بأن يؤدي هذا التصعيد أو ذاك، إلى حسابات خاطئة». وقال «لذلك أعتقد أن هذا هو التحدي الحقيقي، الذي علينا مواجهته».

رد روسي

ووسط توتر العلاقات مع «الناتو»، أكدت روسيا أن التدريبات العسكرية بين واشنطن وحلف الشمال الأطلسي في البحر الأسود خطيرة. وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إن تلك المناورات، تمثّل «تحدياً خطيراً».

كما جدد التأكيد، في تصريحات نشرت على موقع الكرملين، أمس، على أن بلاده لا علاقة لها بأزمة اللاجئين على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا.

تصعيد بيلاروسي

وفي ظل هذا التوتر، قال رئيس بيلاروسيا، ألكسندر لوكاشينكو، في مجلة الدفاع الوطني، إن بلاده تريد نظام «إسكندر» الصاروخي الروسي، ذي القدرة النووية، لنشره في جنوبي وغربي البلاد. وأضاف أنه يحتاج إلى نظام الصواريخ الباليستية الروسية المتنقلة، والتي يصل مداها إلى 500 كيلومتر، ويمكنها حمل رؤوس تقليدية أو نووية.

يشار إلى أن الدول الغربية الأعضاء في مجلس الأمن، اتهمت أول من أمس، في بيان مشترك، بيلاروسيا، بممارسة «استغلال منظّم للبشر»، على حدودها مع بولندا.

 
طباعة Email