إثيوبيا تحبط مخططاً إرهابياً لترويع أديس أبابا

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت شرطة أديس أبابا، أمس، توقيف عدد من المشتبه بهم، وبحوزتهم قنابل يدوية وألغام أرضية وأسلحة، وقالت إنهم كانوا يخططون لـ «ترويع العاصمة»، تزامناً مع الاضطرابات التي تمر بها إثيوبيا. وقال مفوض شرطة المدينة، غيتو أرغاو دبلا، إن الموقوفين «متورطون في التخطيط لترويع العاصمة، وكانوا يتلقون تعليمات من قوات تيغراي».

وأضاف: «ضبطت ملابس عسكرية تخص القوات النظامية مع المشتبه بهم، فضلاً عن أموال من عملات مختلفة، وبطاقات هوية مزورة، لتنفيذ مخططات إرهابية». ومن جهة أخرى، أعلنت شرطة مدينة دري داوا شرقي البلاد، توقيف 208 من المشتبه بهم، وبحوزتهم أسلحة، وأوضحت أنهم «كانوا بصدد تنفيذ مخطط إرهابي». وأشارت إلى أن المشتبه بهم يتبعون «قوات تيغراي».

بدوره، قال رئيس الوزراء الإثيوبي، أبيي أحمد، إن بلاده يجب أن تكون مستعدة لتقديم تضحيات من أجل إنقاذ البلاد. وكتب ، في رسالة قصيرة على «تويتر»: «هناك تضحيات يجب تقديمها، لكن هذه التضحيات ستنقذ إثيوبيا، واجهنا المحن والعقبات، وهذا جعلنا أقوى».

في غضون ذلك، أكد رئيس مكتب الاتصال لمدينة أديس أبابا يوناس زودي إن بلاده ستدعو القادرين من الشباب.وقال إن الجيش سيوجه دعوات للقادرين من الشباب للانضمام لقواته.

إلى ذلك، قالت السفارة الأمريكية في أديس أبابا، إن الولايات المتحدة، أمرت موظفي الحكومة الأمريكية غير الضروريين في إثيوبيا، بمغادرة البلاد. 

طباعة Email