00
إكسبو 2020 دبي اليوم

سلطات برلين تحتوي تفشي حمى كيو خلال فترة الصيف

ذكرت السلطات الصحية في العاصمة الألمانية برلين أن مرض حمى كيو انتقلت خلال الصيف الماضي من الأغنام إلى طاقم بحثي في مختبر علمي.

وأكدت سيلفيا كوستنر المتحدثة باسم مصلحة الشؤون الصحية والاجتماعية اليوم الجمعة تقارير إعلامية بشأن إحصاء ما يصل إلى 15 حالة إصابة بعدوى هذا المرض.

ويمكن لحمى كيو أن تترافق مع أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا ولكنها قد تؤدي أيضا لمضاعفات أخرى.

وأضافت كوستنر أن حالات تفشي هذا المرض مثل ما وقع خلال الصيف أمر نادر الحدوث في برلين، مشيرة إلى أنه تم التعرف سريعا على انتقال العدوى والقضاء عليها أيضا.

وأوضحت كوستنر قائلة: "لم يكن هناك خطر في أي وقت من الأوقات على عامة الناس".

كان آخر انتقال للمرض إلى البشر عرف نهاية شهر يوليو الماضي.

وفقا لتعريف معهد روبرت كوخ الألماني للأمراض فإن حمى كيو هي مرض حيواني منتشر في جميع أنحاء العالم تقريبا - أي مرض يمكن أن ينتقل من الحيوانات إلى البشر، وتسببه بكتيريا تسمى كوكسيلا بونيتي.

وتساعد حشرات القراد على انتشاره بين الحيوانات، وغالبا ما تكون الأعراض التي تظهر على الحيوانات غامضة والمرض ليس قاتلا بالنسبة لها.

ووفقا لمعهد روبرت كوخ فإن حوالي نصف الحالات التي تؤدي إلى أعراض المرض شبيهة بالإنفلونزا انتقلت إلى البشر على سبيل المثال عن طريق الهواء أو إفرازات الحيوانات.

ويمكن أن تكون الأعراض أكثر تعقيدا بسبب التهاب الرئتين أو الكبد أو عضلة القلب أو الدماغ.

وأوضح المعهد أن تحول المرض إلى مرض مزمن خاصة مثل التهاب صمامات القلب، أمر نادر، لكن يخشى من وقوعه إذا كان المرض شديدا.

ويمثل المرض خطرا على الأشخاص الذين هم على اتصال وثيق بالحيوانات، على سبيل المثال مربي الحيوانات والجزارين والأطباء البيطريين وطواقم المختبرات.

وعلى الصعيد الوطني يتقلب عدد الإصابات بشكل كبير من سنة إلى أخرى.

ومنذ عام 2001 كان هناك ما بين 55 و416 حالة مسجلة سنويا دون أي اتجاه محدد يمكن التعرف عليه للمرض.

 

طباعة Email