العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    استطلاع «البيان »: أفغانستان تتجه إلى حرب أهلية وأزمة إقليمية

    أظهر استطلاع للرأي أجرته «البيان» على موقعها الإلكتروني وحسابها على «تويتر»، أنّ التطوّرات الجارية في أفغانستان ستؤدي إلى حرب أهلية طويلة وأزمة أمنية إقليمية. وتوقّع 54 في المئة من المستطلعين عبر «البيان الإلكتروني»، أن يؤدي القتال المندلع إلى أزمة في كامل الإقليم، مقابل 46 في المئة أشاروا إلى أن الأمر سيتطوّر إلى نشوب حرب أهلية. وذهب 51 في المئة من المستطلعين عبر «تويتر» إلى سيناريو الأزمة الأمنية الإقليمية، فيما قال 49 في المئة إنّ التطورات المتسارعة ستسفر عن حرب أهلية.

    أزمة أمنية
    وتوقّع أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الهاشمية في الأردن د. جمال الشلبي، اتجاه المشهد في أفغانستان إلى حرب أهلية ونزاع داخلي طويل الأمد، مشيراً إلى أنّ التطوّرات الميدانية في أفغانستان تشكّل وبكل تأكيد أزمة أمنية إقليمية، لاسيّما للصين وإيران والهند وباكستان. ولفت الشلبي، إلى أنّ خروج الولايات المتحدة من أفغانستان يأتي في إطار استراتيجيتها الانسحاب الشامل والكامل من المنطقة وتغير أولوياتها وأهدافها.

    صراع قبلي
    وأضاف الشلبي: «هناك صراع قبلي طائفي في أفغانستان، ما يمكن تأكيده أنّ حركة طالبان صاحبة الكلمة على الأرض الآن، وهي اليوم ليس ما كانت عليه في السابق، تغيرت الظروف وموازين القوى، لكن على طالبان التخلي عن آيدولوجيتها وتشددها حتى يتم القبول بها من قبل المجتمع الدولي».

    غياب أمريكي
    بدوره، شدّد الخبير الاستراتيجي د. عامر السبايلة، على أنّ الأزمة التي تعيشها أفغانستان الآن ترتبط بشكل رئيسي بالانسحاب الأمريكي الذي لم يتخذ عبثياً، بل في إطار استراتيجية معينة، مردفاً: استراتيجياً تبدو طالبان الأقوى على الأرض بعد أن منحها الغياب الأمريكي الضوء الأخضر من أجل التحرك والتوسّع.

    وأوضح السبايلة أنّ المشهد في أفغانستان يتحوّل تدريجياً إلى أزمة حقيقية لعدد من البلدان، على رأسها الصين وإيران وروسيا وباكستان التي تعاني بدورها أزمات داخلية. وأبان أنّ ما يجري في أفغانستان يمكن وصفه بالأزمة التي تمس منافسي الولايات المتحدة، وأنّ التطورات في أفغانستان لم تصل بعد إلى مرحلة الحرب الأهلية.

    وأضاف السبايلة: في الحقيقة لا توجد قنوات فعّالة مع طالبان سوى الولايات المتحدة، ومن الممكن أن يكون هناك تواصل تقوده هذه القنوات من أجل تخفيف التصعيد على المدى البعيد وليس القريب.


     

    طباعة Email