العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    حقائق صادمة عن «دلتا»: 1260 فيروساً في أنف المصاب!

    لا تزال الدراسات العلمية تتوالى لتحديد ماهية السلالة الأشد فتكاً حتى الآن من فيروس «كورونا»، وهي «دلتا» والتي تتصدر المتحورات المتفشية، ولم تكتمل الصورة عنها رغم الدراسات العديدة التي تلاحق تطور هذا المتحور. 

    ويقول شين كروتي، خبير الفيروسات في معهد «لا جولا» للمناعة في سان دييجو في تقرير لوكالة رويترز إن «القوة الخارقة» في سلالة دلتا تكمن في قدرتها على الانتشار. وقد وجد باحثون صينيون أن عدد الفيروسات في أنوف المصابين بسلالة دلتا يزيد 1260 مرة بالمقارنة مع النسخة الأصلية من فيروس «كورونا». ويشير بعض الباحثين الأمريكيين إلى أن «الحمل الفيروسي» عند الأفراد المحصنين باللقاح الذين أصيبوا بعدوى دلتا يتساوى مع الحمل الفيروسي لدى غير المحصنين غير أن الأمر بحاجة لمزيد من البحث.

    ورغم أن فيروس «كورونا» الأصلي يحتاج ما يصل إلى سبعة أيام لكي يتسبب في ظهور أعراض على المصاب، ففي سلالة دلتا يمكن أن تظهر الأعراض قبل ذلك بيومين أو ثلاثة بما يتيح لجهاز المناعة فترة أقصر للاستجابة وإقامة الدفاعات. كذلك يبدو أن سلالة دلتا تتحور أيضاً إذ ظهرت تقارير عن ظهور سلالة «دلتا بلس» التي يمكنها مراوغة الحماية المناعية. ويقول موقع أوتبريك دوت إنفو، وهو قاعدة بيانات مفتوحة لمرض «كوفيد19»، بحسب التقرير، إنه تم رصد دلتا بلس في 32 دولة على الأقل. 

    وقال الدكتور جريجوري بولاند خبير اللقاحات في مستشفى مايو كلينيك إن إحدى المشكلات الرئيسية هي أن اللقاحات الحالية تمنع ظهور حالات مرضية حادة لكنها لا تمنع العدوى. ويرجع ذلك إلى أن الفيروس لا يزال قادراً على استنساخ نفسه في الأنف حتى بين المحصنين باللقاح الذين يمكنهم حينئذ نقل المرض لآخرين. وأضاف بولاند أن التغلب على فيروس سارس-كوف-2 سيحتاج على الأرجح جيلاً جديداً من اللقاحات التي يمكنها أيضاً منع الانتشار. وحتى ذلك الحين سيظل العالم عرضة لظهور سلالات جديدة من فيروس «كورونا» وفقاً لآراء بولاند وخبراء آخرين. 

    إلا أن الأنباء الإيجابية لها مكانها في الحرب ضد «كورونا» ومتحوراتها، حيث أظهرت أحدث أرقام رسمية في النمسا، إصابة 0,5% فقط، من إجمالي الأفراد المحصنين بالكامل، بفيروس كورونا المستجد، وأكدت نتائج دراسة مسحية عن الأشخاص المطعمين، مدى فعالية اللقاحات المستخدمة ضد الوباء. وكشفت عملية تحليل بيانات الأشخاص، الذين تم تطعيمهم منذ شهر يناير الماضي، حدوث إصابات بفيروس «كورونا» المستجد بنسبة 1.5% لدى الأشخاص الذين تم تطعيمهم جزئياً ضد الوباء بجرعة واحدة، الأمر الذي اعتبره الأطباء تقييماً جيداً لمدى فعالية اللقاحات في مكافحة الوباء.

    طباعة Email