00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«مارش» تحذر من التأثير المالي المحتمل لهجمات الفدية

ت + ت - الحجم الطبيعي

حذرت شركة مارش، لوساطة التأمين واستشارات إدارة المخاطر، عملاءها من تزايد خطورة هجمات الفدية ومعدلات تكرارها في جميع أنحاء المنطقة، ونصحتهم باتخاذ تدابير إضافية لحماية أعمالهم. فمع توجه مزيد من الأشخاص للعمل من المنزل، وجد مجرمو الإنترنت الفرصة مواتية للاستفادة من تدني مستويات الأمان في بيئات العمل عبر الإنترنت، ليقوموا باستهداف العاملين عن بُعد برسائل تصيّد مختلفة، أبرزها تلك المتعلقة بوباء «كوفيد 19».

ومع تفشي الوباء، حدثت زيادة هائلة في معدلات تكرار وتكاليف هجمات الفدية، حيث ارتفع متوسط المبلغ المطلوب من مجرمي الإنترنت بشكل كبير. فعلى سبيل المثال، ارتفعت طلبات الفدية المنسوبة لفيروس «ميز» (Maze)، وهي سلالة متطورة من برامج الفدية التي تعمل على نظام ويندوز، بمقدار ستة أضعاف منذ بدء انتشار فيروس كورونا.

ومن المثير للقلق توجه مجرمي الإنترنت إلى استهداف الحكومات ومؤسسات الرعاية الصحية، حيث يتفاقم أثر هذه الهجمات وتكلفتها المادية المرتبطة بعمليات الإصلاح بشكل كبير، لا سيما وأن متوسط وقت انقطاع الخدمة عند التعرض لبرامج الفدية يبلغ 16 يوماً.

وقال كريستوس أدامانتياديس، الرئيس التنفيذي الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا لشركة «مارش»: يرى مجرمو الإنترنت في برامج الفدية تجارة مربحة، ويركزون اليوم على هجمات تتعلق بانتهاك الخصوصية وبرامج الفدية، التي تمكنهم من الحصول على مبالغ أكبر. وقد ساهمت تداعيات وباء «كوفيد 19» في تهيئة البيئة المثالية لإطلاق هجمات فدية أكثر نجاحاً، مثل رسائل التصيد التي تستفيد من الموضوعات المتعلقة بالوباء، وتدني مستويات أمان بيئات العمل عن بُعد. وبالنسبة للأعمال التجارية، فإن الخطورة المالية والتشغيلية لهجمات الفدية تتزايد أيضاً مع زيادة حجم طلبات الفدية ووقت الانقطاع، وكذلك عمليات الإصلاح التي أصبحت أكثر تعقيداً.

وتنصح مارش الشركات باتباع نهج أكثر شمولاً في إدارة المخاطر الإلكترونية، بحيث يتضمن الجمع بين الدفاعات الإلكترونية المناسبة والتغطية التأمينية الشاملة وخطط مدروسة للتكيف مع أيّ وضع.

 

طباعة Email