العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    عطل تقني يغلق محطة بوشهر للطاقة النووية في إيران

    أغلقت إيران، ليل الأحد الاثنين، محطة بوشهر للطاقة النووية "بشكل مؤقت" إثر "عطل تقني"، وفق ما أعلنت المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية.

    وأفادت المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، في بيان "على إثر عطل تقني في محطة بوشهر.. تم توقيف العمل فيها بشكل مؤقت وخرجت عن شبكة الكهرباء الوطنية"، وفقا لما ذكرته وكالة فرانس برس.

    ووفقا للوكالة الفرنسية، فقد أضافت المنظمة في بيان مقتضب "بطبيعة الحال، بعد أن يتم حل هذه المشكلة التقنية، سيعاد ربط المحطة بشبكة الكهرباء الوطنية".

    ولم تحدد المنظمة في بيانها "طبيعة المشكلة في المحطة" النووية، في بوشهر، الواقعة في جنوبي إيران.

    ونقل عن مسؤول في شركة الكهرباء الحكومية بإيران، الأحد، قوله إن إغلاق منشاة "بوشهر" النووية قد يستغرق ما بين 3 و4 أيام.

    وكانت شركة الكهرباء الوطنية دعت الإيرانيين، ليل الأحد، الى تخفيف استهلاك الكهرباء قدر الامكان في ساعات الذروة، وذلك بسبب "ارتفاع متوقع في درجات الحرارة"، و"قيود على انتاج الطاقة بسبب إصلاحات جارية في محطة بوشهر".
    وأورد التلفزيون الرسمي في إيران، نقلا عن المسؤول، أن المنشأة أغلقت بشكل مؤقت، من أجل القيام بإصلاحات فنية.

    ويأتي هذا الإعلان فيما أرجئت المحادثات النووية بين إيران والقوى الست، يوم الأحد، من أجل التشاور، حسبما أعلن مبعوث الاتحاد الأوروبي للمفاوضات النووية الإيرانية، إنريكي مورا.

    ولم يذكر مورا في حديثه للصحفيين أي إشارة إلى موعد استئناف المحادثات، لكنه قال إن المحادثات أحرزت تقدما، وأضاف أن المشاركين ستكون لديهم فكرة أوضح عن كيفية إبرام اتفاق لدى عودتهم.
    وأضاف أنه يتوقع أن تتوصل الوكالة الدولية للطاقة الذرية وطهران إلى اتفاق بشأن تمديد اتفاق التفتيش على أنشطة إيران النووية، الذي ينتهي في 24 يونيو.

    يشار إلى أن روسيا كانت قد شيدت محطة بوشهر، وزودته بمفاعل ينتج نحو 1000 ميغاواط من الطاقة، وتسلمته إيران رسميا في سبتمبر 2013 بعد أعوام من التأخير، بحسب فرانس برس.

    وفي 2016، بدأت شركات إيرانية وروسية بناء مفاعلين إضافيين في المحطة، طاقة كل منهما 1000 ميغاواط، بينما تشير التقديرات الى أن انجاز العمل فيهما سيتطلب 10 أعوام.

    طباعة Email