تعليق عضوية مالي في هيئات الفرنكوفونية

أعلن المجلس الدائم للفرنكوفونية الخميس في بيان أن هيئات الفرنكوفونية علقت عضوية مالي التي شهدت انقلابا نهاية مايو، هو الثاني في أقل من عام.

وخلال جلسة استثنائية في باريس، دان المجلس الدائم للفرنكوفونية، إحدى هيئات المنظمة الدولية للفرنكوفونية، "بشدة" الانقلاب الذي نفذه الكولونيل أسيمي غويتا في 24 مايو وقرر "تعليق جمهورية مالي من هيئات الفرنكوفونية"، مع الحفاظ على برامج إعادة النظام الديموقراطي.

وفي قرار اعتمد بالإجماع "طلب المجلس الدائم للفرنكوفونية تعيين رئيس وزراء مدني وحكومة تمثل كل الأطراف" و"طالب بالرفع الفوري لكل القيود المفروضة على الشخصيات السياسية خصوصا وضع الرئيس ورئيس الوزراء السابقين في الإقامة الجبرية".

ونصب الكولونيل أسيمي غويتا الذي نفذ الانقلاب الأول في أغسطس 2020، نفسه رئيسا بعد إطاحة الرئيس باه نداو ورئيس الوزراء مختار وان.

وعلقت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا عضوية مالي من هيئاتها، مطالبة بتعيين رئيس وزراء مدني جديد والابقاء على موعد الانتخابات مطلع 2022.

 

طباعة Email