إخلاء قرى بعد اندلاع أول حريق غابات كبير في اليونان

أخليت العديد من القرى في اليونان الخميس بسبب أول حريق غابات كبير هذا الموسم اندلع على تضاريس جبلية تطل على خليج كورينثوس.

ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات حتى الآن، لكن تم إخلاء ست قرى وديرين عندما اندلع حريق مساء الأربعاء قرب قرية سخينوس على مسافة حوالي 90 كيلومترا غرب أثينا، كما أفاد ناطق باسم خدمة الإطفاء وكالة فرانس برس.

ومنتصف الليل، نقل قرويون أعماهم الدخان إلى ملجأ في أليبوخوري، وهي قرية ساحلية على خليج كورينثوس.

وروى رجل مسن لمحطة سكاي التلفزيونية "نبّهتنا الشرطة عند الساعة 04,00 وطلبت منا المغادرة. ... لم نكن بخطر، لكنهم تفقّدوا المنازل المجاورة بحثا عن أشخاص لا يستطيعون التحرك بمفردهم".

وأرسلت تعزيزات من كل أنحاء البلاد لاحتواء الحريق الذي امتد على مساحة 10 كيلومترات، بحسب مسؤولين محليين.

وقال الناطق باسم خدمة الإطفاء فاسيليس فاثراكويانيس لمحطة سكاي "هذا أول حريق كبير في العام 2021 ... تم إخلاء قرى كإجراء احترازي".

وأضاف "ليست لدينا معلومات عن أشخاص في خطر ولم نضطر لمساعدة أحد".

وبقيت النيران مشتعلة طوال الليل قرب المنطقة البرية المحمية في جبال ييرانيا اوري في شمال برزخ كورينثوس وشبه جزيرة بيلوبونيز.

وكان الدخان الأسود المنبعث من الحريق مرئيا من العاصمة.

- "وضع أفضل" -وقال ستيفانوس كولوكوريس قائد فوج الإطفاء لمحطة سكاي "من الواضح أن الوضع أفضل الآن" لكنه "حريق كبير في غابات صنوبر والمنطقة وعرة"، لافتا إلى أنه يمكن السيطرة عليه خلال اليوم.

من جانبه، يخشى رئيس بلدية لوتراكي، وهو منتجع قريب من البحر، أن تغير الرياح اتجاهها وتؤجج ألسنة اللهب. وقال يورغوس يونيس لمحطة ألفا تي في التلفزيونية "الغابة كثيفة جدا ولم تتعرض لحريق من قبل".

يشارك في عمليات الإطفاء حوالي 180 عنصرا تدعمهم 62 عربة إطفاء و17 طائرة وثلاث مروحيات، كما غرد رجال الإطفاء اليونانيون.

ومنطقة الحريق الواقعة في شمال شرق كورينثوس، هي موطن للعديد من منازل الإجازات.

ودمرت العديد من المنازل، بحسب الإطفائيين وأحرق عدد قليل منها، وفقا لرئيس بلدية لوتراكي.

وعندما وصلت ألسنة اللهب إلى البحر مساء الأربعاء، أحرقت أيضا زورقين في قرية مافروليمني الساحلية، كما أوضحت السلطات المحلية.

وقطعت الكهرباء وقد لا تعود قبل 48 ساعة وفقا لتقنيين في موقع الحريق.

تواجه اليونان كل صيف حرائق غابات شديدة يغذيها الجفاف والرياح العاتية ودرجات الحرارة التي تتجاوز 30 درجة مئوية في كثير من الأحيان.

وفي أواخر أغسطس الماضي، اندلع حريق غابات كبير في محيط موقع ميسينا الأثري دون أن يتسبب بأضرار كبيرة.

وقبل عامين، في 23 يوليو 2018، أسفر حريق غير مسبوق في منتجع ماتي الساحلي، عن مقتل مئة وشخصين وتفحم معظم المنازل في هذه المنطقة الواقعة على مسافة حوالي 30 كيلومترا شمال شرق أثينا، وهو الحرق الأكثر فتكا في العقود الأخيرة في اليونان.

 

كلمات دالة:
  • اليونان،
  • حريق غابات،
  • خليج كورينثوس،
  • قرى،
  • أضرار كبيرة
طباعة Email