00
إكسبو 2020 دبي اليوم

تقرير بروف بوينت: الخطأ البشري أكبر ثغرة لأمن المعلومات في المؤسسات

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أصدرت بروف بوينت، الشركة المتخصصة في مجال الأمن السيبراني والامتثال، اليوم تقريرها الافتتاحي لعام 2021 بعنوان: «رؤى كبار المسؤولين التنفيذيين في أمن المعلومات» الذي يبرز التحديات الرئيسية التي تواجههم بعد عام شهد فيه تغيرات وتحديات غير مسبوقة؛ إذ قال 72% من كبار المسؤولين التنفيذيين في أمن المعلومات بأن مؤسستهم غير مستعدة للتعامل مع هجوم إلكتروني؛ بينما أفاد 70% أن الخطأ البشري هو أكبر نقاط ضعفهم الإلكترونية، مما يثبت أن نموذج العمل من المنزل الذي فرضه جائحة كوفيد 19 التي وضعت كبار المسؤولين التنفيذيين في أمن المعلومات تحت اختبار كبير بشكل لم يسبق له مثيل.

ويقيم تقرير هذا العام ردود استطلاعات الرأي العالمية من طرف ثالث من أكثر من 1400 من كبار المسؤولين التنفيذيين في أمن المعلومات في الشركات المتوسطة والكبيرة عبر مختلف القطاعات.

وعلى مدار الربع الأول من العام 2021، تم إجراء مقابلات مع 100 من كبار رؤساء أمن المعلومات في كل سوق في 14 دولة من بينها: الإمارات والسعودية والولايات المتحدة وكندا والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا والسويد وهولندا وأستراليا واليابان وسنغافورة.

يستكشف التقرير ثلاثة مجالات رئيسية: مخاطر التهديد وأنواع الهجمات الإلكترونية، التي يواجهها كبار المسؤولين التنفيذيين في أمن المعلومات يومياً؛ ومستويات استعداد الموظفين والشركات لمواجهتها وتأثير دعم القوى العاملة المختلطة، حيث تستعد الشركات لإعادة فتح مكاتبها. كما يغطي التقرير التحديات التي يواجهها كبار المسؤولين التنفيذيين في أمن المعلومات في أدوارهم وتوقعات الأعمال لفرقهم.

وقالت لوسيا ميليكا، مسؤولة أمن المعلومات العالمية لدى بروف بوينت: خلال العام الماضي، واجهت فرق الأمن السيبراني حول العالم تحدياً لتعزيز وضعهم الأمني في هذا المشهد الجديد والمتغير جراء جائحة كوفيد 19 وهذا يتطلب تحقيق التوازن بين دعم العمل عن بعد وتجنب انقطاع الأعمال، مع تأمين تلك البيئات. ومع تزايد مرونة مستقبل العمل، يمتد هذا التحدي الآن إلى العام المقبل وما بعده.

وبالإضافة إلى تأمين العديد من نقاط الهجوم وتثقيف المستخدمين حول العمل البعيد المدى والهجين، يجب على كبار المسؤولين التنفيذيين في أمن المعلومات غرس الثقة بين العملاء وأصحاب المصلحة الداخليين والسوق بأن مثل هذه الإعدادات قابلة للتطبيق إلى أجل غير مسمى.

وقال ريان كالمبر، نائب الرئيس التنفيذي لاستراتيجية الأمن السيبراني لشركة بروف بوينت: تؤكد النتائج الواردة في تقريرنا أن كبار رؤساء أمن المعلومات بحاجة إلى الأدوات اللازمة للتخفيف من المخاطر وتطوير استراتيجية تتخذ نهجاً يركز على الناس لحماية الأمن السيبراني وتؤكد على التدريب على التوعية لمعالجة الظروف المتغيرة باستمرار، مثل تلك التي تواجهها المنظمات خلال الوباء.

طباعة Email