امرأة تقود الاستخبارات الإيطالية للمرة الأولى

عيّنت إيطاليا للمرة الأولى في تاريخها امرأة، هي الدبلوماسية إليزابيتا بيلوني، لرئاسة أجهزة الاستخبارات في البلاد، وفق ما أعلن رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي الأربعاء.

وذكر البيان أن بيلوني التي كانت أيضا أول امرأة تتولى مناصب رئيسية في وزارة الخارجية، ستقود مديرية الاستخبارات وتقدّم تقاريرها مباشرة إلى مجلس الوزراء.

وتشتمل تقارير المديرية على مسائل الأمن والاستخبارات في الداخل والخارج بالإضافة إلى مكافحة التجسس والأمن الإلكترونيين.

وبرزت بيلوني عندما قادت وحدة الأزمات في وزارة الخارجية بين عامي 2004 و2008، وتولت مسؤولية العمليات المتعلقة بايطاليين محتجزين في الخارج كرهائن أو جرحى أو قتلى، وكانت أول امرأة تشغل هذا المنصب.

وإحدى القضايا البارزة التي أشرفت عليها هي إطلاق سراح مراسل صحيفة "لاريبوبليكا" دانييلي ماستروجياكومو الذي اختطف في أفغانستان.

كما أنّها قامت بتنسيق عمليات البحث عن ناجين إيطاليين من كارثة تسونامي في كانون الأول/ديسمبر 2004 في تايلاند.

وولدت بيلوني في روما عام 1958، والتحقت بوزارة الخارجية لأول مرة عام 1985 وتولت مناصب في فيينا والعاصمة السلوفاكية براتيسلافا.

وكان آخر منصب شغلته المرأة البالغة من العمر 62 عاما الأمانة العامة لوزارة الخارجية، وهو أعلى منصب يمكن أن يشغله دبلوماسي محترف. وكانت أول امرأة تتولى المنصب.

طباعة Email