تقرير دولي: اللاجئون في اليمن يتعرضون للخطف للمطالبة بالفدية

كشف تقرير لمنظمة الهجرة الدولية أن المزيد من المهاجرين الأفارقة في اليمن يتعرضون بشكل متزايد للاستغلال من قبل المهربين، حيث يتم استخدامهم في أعمال السخرة، ويتعرضون للاعتداءات الجسدية والجنسية، والاختطاف من أجل إرغام إسرهم على دفع الفدية. وذكرت أن ميليشيا الحوثي رحلت قسرا إلى مناطق سيطرة الحكومة أكثر من 20 ألف لاجئ خلال العامين الماضيين. 

وفي تقرير عن تتبع حالة الهجرة إلى اليمن ذكرت المنظمة أن العديد من المهاجرين، وخاصة النساء، أبلغوا عن تعرضهم للعنف وسوء المعاملة في رحلتهم، لا سيما عند نقاط التفتيش، دون أن يكون لديهم أي وسيلة لطلب المساعدة. وشددت على أن النساء والفتيات هن الأكثر تعرضاً لمخاطر الاستغلال، وغالباً ما يتم استغلالهن من قبل المتاجرين بالبشر والمهربين، الذين يتحكمون في حريتهم في التنقل ومصادر الدخل. قائلة إنه مثلاً لا يمكن للمرأة أن تغادر مكان احتجازها إلا لاستخدام مراحيض غير صحية وعندما تصل إلى وجهتها، يُتوقع منها أن تسدد للمهرب، لأنها لم تدفع التكلفة الكاملة مقدماً.

وسجل فريق مصفوفة تتبع النزوح التابع للمنظمة الدولية للهجرة وصول 5،113 مهاجراً إلى اليمن في الفترة ما بين 1 يناير و31 مارس 2021، مع سفر غالبية الأشخاص عبر الصومال إلى شبوة وحضرموت. وهذا الانخفاض يمثل نسبة 82 في المئة تقريباً عن نفس الفترة من عام 2020 عندما وصل عدد المهاجرين 27،948 مهاجراً. ومع ذلك، فهي زيادة بنسبة 14 في المئة عن الربع الأخير من عام 2020 عندما تم تسجيل 4،413 مهاجراً وافداً. 

وحسب التقرير فإنه وعلى الرغم من الانخفاض الكبير في عدد الوافدين من فترة ما قبل جائحة كورونا، إلا أن سمات المهاجرين في اليمن لا تزال كما هي، حيث كانت الغالبية (87%) إثيوبيين والباقي صوماليون (13%). ولا يزال معظم الذين يسافرون على هذا الطريق هم من الفتيان أو الرجال، مع مستوى تعليمي منخفض من المناطق الريفية. وغير مدركين للصراع في اليمن أو مدى انتشار COVID 19 ولا يتخذون أي تدابير للوقاية من العدوى أثناء رحلتهم.

ويشير التقرير إلى أن المهاجرين في اليمن - ولا سيما أولئك الذين تقطعت بهم السبل في المراكز الرئيسية في عدن ومأرب وصنعاء وصعدة - يعيشون في ظروف صعبة للغاية، معظمهم في الشوارع، ويكافحون من أجل الحصول على الحد الأدنى من الغذاء والمياه اللازمين للنجاة. وقالت إن هذا الوضع لا يعرض المهاجرين لخطر المجاعة والموت فحسب، ولكن - إذا لم يتم إدارته بشكل صحيح - يمكن أن يشكل أيضاً مشكلة صحية عامة بالنظر إلى جائحة COVID 19 المستمر. نظراً لأن التباعد الاجتماعي والنظافة الشاملة ومرافق المياه والصرف الصحي ليست خياراً في كثير من الأحيان، وأن المهاجرين معرضون بشكل كبير للإصابة بالأمراض المعدية والتي تنقلها المياه، بينما يُحرمون في الوقت نفسه من الوصول إلى المرافق الصحية. 

وتقدر المنظمة الدولية للهجرة أن أكثر من 32000 مهاجر تقطعت بهم السبل في جميع أنحاء اليمن في ظروف مزرية، مع وصول محدود للغاية إلى الخدمات الأساسية مثل المأوى والغذاء والمياه والرعاية الصحية.

طباعة Email