فيينا تحتضن اجتماعاً روسياً أمريكياً بشأن النووي الإيراني غداً

تستمر، الأربعاء، ولليوم الثاني اجتماعات الجولة الثالثة من مفاوضات فيينا حول البرنامج النووي الإيراني، وذلك مع وصول الوفد الأمريكي إلى العاصمة النمساوية. فيما قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن المحادثات مستمرة مع إيران حول آثار اليورانيوم في بعض المواقع النووية السرية.

الوفد الأمريكي، الذي يترأسه، روبرت مالي، سوف يلتقي غداً الخميس الوفد الروسي لمناقشة الاتفاق النووي، وذلك حسبما أعلن مندوب روسيا لدى المنظمات الدولية ميخائيل أوليانوف.

لقاء الوفدين الأمريكي والروسي يأتي بعدما انتهى الاجتماع الرسمي، للجولة الثالثة من المفاوضات، بعد نصف ساعة من انطلاقه أمس الثلاثاء.

وقالت مصادر إعلامية إن «وفود إيران وروسيا والصين عقدوا اجتماعاً خاصاً.. وكانت الجولة الثالثة انطلقت رسمياً قبل أن تنفض سريعاً». وذكر مندوب روسيا أن الأطراف اتفقوا على تسريع مسار العودة لاتفاق فيينا مع إيران لعام 2015. وأكد أوليانوف، للصحافيين، اليوم الأربعاء، أن هناك خططاً لعقد اجتماع ثنائي جديد بين وفدي موسكو وواشنطن غداً الخميس. وأشار أوليانوف إلى أن هناك «كل الدواعي للتفاؤل الحذر» إزاء المفاوضات الجارية، لافتاً إلى أن الأمور تتطور بطريقة قد تتيح قريباً حذف كلمة «الحذر» من هذه العبارة.

وقال الدبلوماسي الروسي إن مسألة رفع العقوبات التي فرضتها على إيران إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب لا تزال تشكل موضع مفاوضات صعبة جداً، موضحاً أن الإيرانيين يسعون إلى تخفيف العقوبات قدر الإمكان، فيما يعتقد الأمريكيون أن بعض العقوبات لا علاقة لها بالاتفاق النووي ولذلك يمكن إبقاؤها.

وكان وفد روسي والولايات المتحدة في فيينا قد عقدا أكثر من اجتماع ثنائي بشأن ملف إيران النووي منذ بداية المفاوضات الحالية.

 

طباعة Email