نجاحات متواصلة في الحرب على الوباء

موسكو – فهيم الصوراني

تعد روسيا إحدى الدول القليلة التي بدأت مبكراً في اتخاذ إجراءات سريعة واستباقية، وفي حالات كثيرة مشدّدة، للتصدي للموجة الأولى من فيروس كورونا، شملت إغلاق أماكن التجمعات والحد من الحركة والعزل المنزلي خصوصاً لكبار السن، مع التقليل إلى أدنى حد من الارتدادات الاقتصادية للإجراءات غير المسبوقة على الأوضاع المعيشية للروس. وساعدت عمليات «التدخل الطبي السريع» في السيطرة إلى حد كبير على معدلات الإصابة بالفيروس.

إلى جانب ذلك، تحملت الدولة معظم تكاليف الفحص والعلاج للمرضى، ونفذت خطة اتحادية لدعم العاملين في المجال الطبي وتوفير الأدوية واللقاحات والمعدات اللازمة. وبرزت نتائج الإجراءات المتخذة بشكل واضح مطلع نوفمبر الماضي، عندما سجلت لأول مرة أدنى معدل في عدد الإصابات، وبدأت الدولة في تخفيف إجراءات الحجر الصحي، والعودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية، بوتيرة تراعي أن لا يؤدي ذلك إلى زيادة عدد الإصابات.

كفاءة طبية

وقال وزير الصحة ميخائيل موراشكو، إن خمس مناطق في روسيا على وشك الانتصار على عدوى فيروس كورونا مع ازدياد حالات التطعيم، كما توقع رئيس مركز «غاماليا» الروسي للبيولوجيا المجهرية ألكسندر غينسبورغ، أن تنتهي جائحة الفيروس التاجي في روسيا في نوفمبر، بالتزامن مع تأكيد الهيئة الفيدرالية بأن البلاد وصلت إلى مرحلة من الاستقرار من حيث انتشار الفيروس.

ووفقاً لدراسات محلية وأجنبية، جسد إنتاج اللقاحات الإمكانات التكنولوجية المتنامية لروسيا، إذ وصلت معدلات الوفيات بسبب الفيروس إلى معدلات أقل بشكل لافت من الدول الأوروبية المتقدمة.

تجربة رائدة

وتعد موسكو واحدة من المدن الرائدة عالمياً في تطبيق الذكاء الاصطناعي في مجال الرعاية الصحية. وساعدت التقنيات المستخدمة في الصناعة الطبية وحملات التلقيح المنظمة، في إنقاذ أعداد كبيرة من الأرواح. ووفق مركز الأبحاث الدولي «ستارت أب بلينك»، دخلت موسكو المراكز الثلاثة الأولى إلى جانب سان فرانسيسكو ونيويورك، تاركة وراءها لوس أنجلوس وسيئول وميونيخ.

تطعيم مجاني

تتواصل في روسيا بشكل مكثف حملات تطعيم مجانية شاملة، بدأت مطلع العام الجاري، وتلقى ملايين الروس الجرعتين الأولى والثانية منه حتى الآن، مع تأكيدات حكومية بأن اللقاحات الروسية ناجعة ضد جميع سلالات «كورونا»، بما فيها تلك التي تم اكتشافها في بريطانيا، فضلاً عن توجه بلدان عدة لتصبح مراكز إقليمية لإنتاج اللقاحات الروسية.

طباعة Email