بايدن يعترف بأن مذبحة الأرمن «إبادة جماعية»

اعترف الرئيس الأمريكي جو بايدن، أمس، بأن مذبحة الأرمن التي ارتكبت على يد الإمبراطورية العثمانية في عام 1915 كانت «إبادة جماعية»، وهو تصنيف تجنبه الرؤساء الأمريكيون لفترة طويلة خوفاً من الإضرار بالعلاقة الأمريكية التركية. وجاء القرار بعد حملة ضغط مطولة قام بها أعضاء في الكونغرس وجماعات أمريكية أرمينية، تحرص على استخدام البيت الأبيض لهذا المصطلح.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية إن الاعتراف يهدف إلى تكريم الضحايا وليس توجيه اتهامات، مؤكداً أن واشنطن لا تزال تعتبر أنقرة شريكاً مهماً في حلف شمال الأطلسي.

وقال المسؤول الذي تحدث للصحفيين، شريطة عدم نشر اسمه،: إن أول اتصال هاتفي بين بايدن والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أول من أمس، اتسم «بالمهنية» و«الصراحة».

وفى رد فعل من وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، قال: إن اعتراف بايدن «يستند فقط إلى الشعبوية». وكتب على تويتر في أول رد فعل على بيان البيت الأبيض: «الكلمات لا يمكن أن تغير التاريخ أو تعيد كتابته».

طباعة Email