روسيا تتخذ خطوة تطمينية بشأن نافالني

استجابت السلطات الروسية للأصوات التي ارتفعت مؤخراً تطالب بالسماح للمعارض أليكسي نافالني بالعلاج، بعد مخاوف أثيرت بشأن صحته.

وقالت مصلحة السجون الروسية، أمس، إنها قررت نقل نافالني، الذي يخوض إضراباً عن الطعام، إلى مستشفى مخصص للسجناء.

وذكرت أن حالة نافالني (44 عاماً) الصحية مُرضية، وأنه يخضع لفحص يومي.

وتقول الإدارة المحلية للسجون في منطقة فلاديمير، حيث تقع المنشأة «آي.كيه2» ويسجن نافالني، مراراً إن إجراءات حبس نافالني، وهي نفسها المطبقة على غيره من السجناء لكن نافالني قال في خطاب كتبه بخط اليد إن مسؤولي السجن يتجاهلون طلبه اليومي لجلب طبيب من اختياره لفحصه.

وأعلن المعارض الشهر الماضي، بدء إضراب عن الطعام حتى يتلقى الرعاية المناسبة لألم الظهر الحاد وتخدر الساقين اللذين يعاني منهما.

طباعة Email