ليلة ثانية من الاحتجاجات في منيابوليس الأمريكية

أعلن قائد شرطة إحدى ضواحي مدينة منيابوليس الأمريكية أن شرطية سحبت مسدسها بطريق الخطأ بدلاً من الصاعق على ما يبدو وأطلقته على شاب أسود فأردته قتيلاً خلال تحريات مرورية، في حادث أثار اضطرابات لليلة الثانية على التوالي. وقال تيم جانون قائد الشرطة إن إطلاق النار يبدو غير مقصود وفقاً لما استخلصه من مراجعة مبدئية للقطات فيديو صورتها الشرطة للمواجهة بين أفراد الشرطة والشاب دونتي رايت (20 عاماً) الأحد الماضي في بلدة بروكلين سنتر.

وخلال وقفة بالشموع مساء الاثنين في موقع الحادث، وصف أقارب رايت قريبهم الشاب بحسن الخلق وقالوا إنه عمل في وظائف متعددة لإعالة ابنه البالغ من العمر عامين. ورفضوا فكرة أن يكون موته نتيجة حادث إطلاق نار عارض.

حادث عارض

وقال دالاس أخو رايت الأكبر «فقد أخي حياته لأن أصابعهم دائماً على الزناد». وتابعت والدته كاتي رايت وهي تبكي «تحطم قلبي إلى ألف قطعة... أفتقده كثيراً ولم يمضِ سوى يوم واحد... كان حياتي، كان ابني ولا يمكنني استعادته أبداً. بسبب خطأ؟ بسبب حادث عارض؟»

وسرعان ما أثار إطلاق النار على رايت مناوشات خلال الليل. واندلعت الاضطرابات من جديد مساء الاثنين، حيث تحدى مئات المحتجين الأمطار الغزيرة وحظر التجول الذي فرضه حاكم الولاية تيم والز واشتبكوا مع عناصر إنفاذ القانون مع حلول الظلام.

طباعة Email