عقوبات أوروبية على قائد «الحرس الثوري» و7 آخرين

قال الاتحاد الأوروبي في جريدته الرسمية اليوم الاثنين إنه فرض عقوبات على قائد الحرس الثوري الإيراني وسبعة من قادة «الباسيج» والشرطة الإيرانية بسبب حملة ضد احتجاجات نفذتها السلطات في نوفمبر 2019.

وحظر السفر وتجميد الأصول هما أول عقوبات يفرضها الاتحاد على إيران بسبب انتهاكات لحقوق الإنسان منذ عام 2013، مع إحجام التكتل عن إغضاب طهران أملاً في حماية الاتفاق النووي الذي وقعته مع القوى العالمية عام 2015.

وأدرج الاتحاد الأوروبي على القائمة السوداء حسين سلامي قائد الحرس الثوري، أقوى جهة أمنية في إيران وأكثرها تسلحاً. كما جمد أصول ثلاثة سجون إيرانية.

ومن أبرز المستهدفين أيضا بعقوبات الاتحاد الأوروبي، التي تسري اعتباراً من اليوم الاثنين، أعضاء في جهاز «الباسيج»، الذي يعمل تحت إمرة «الحرس الثوري»، وقائده غلام رضا سليماني.

وأضيف الإيرانيون الثمانية إلى قائمة عقوبات الاتحاد الأوروبي الخاصة بانتهاكات حقوق الإنسان في إيران، والتي صدرت للمرة الأولى في 2011 وتضم حاليا 89 فرداً وأربعة كيانات. وتشمل حظراً على صادرات المعدات التي يمكن استخدامها في القمع.

وقال دبلوماسيون إن العقوبات غير مرتبطة بجهود إحياء الاتفاق النووي.

طباعة Email