غباغبو حر طليق

أكدت المحكمة الجنائية الدولية في حكمها أمس، بعد محاكمة استمرت قرابة عقد من الزمان، أن الرئيس السابق لساحل العاج لوران غباغبو أصبح رجلاً حراً، ما يمهد له الطريق للعودة إلى وطنه لأول مرة منذ 10 سنوات.وتمت تبرئة غباغبو من جميع التهم المنسوبة إليه في عام 2019، حتى قبل انتهاء محاكمته في جرائم العنف الخطيرة التي أعقبت الانتخابات الرئاسية عام 2010، لأن أدلة الادعاء كانت «ضعيفة بشكل استثنائي»، وفقاً للقضاة. وأيدت المحكمة الجنائية الدولية الحكم بالبراءة.

وكان الادعاء طعن على الحكم، مشيراً إلى وجود مخالفات قانونية جسيمة وأخطاء إجرائية، لكن غرفة الاستئناف لم تسمح بأي من الاعتراضات وأكدت البراءة بأغلبية الأصوات.

طباعة Email