فرنسا تعيد فتح سفارتها في طرابلس

أعادت فرنسا، أمس، فتح سفارتها في العاصمة الليبية طرابلس، بعد إغلاقها عام 2014 لدواعٍ أمنية، في مؤشر على العودة التدريجية للاستقرار، بعد أعوام من النزاع.

واستأنفت السفارة نشاطها منتصف النهار في مبنى جديد، محاط بجدار خرساني في ضواحي العاصمة.

وكان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قد أعلن الثلاثاء، عن إعادة فتح السفارة، إثر استقباله رئيس المجلس الرئاسي الليبي الجديد، محمد المنفي.

ويأتي ذلك، مع انتعاش سياسي نسبي تشهده ليبيا، إثر تولي حكومة انتقالية نالت ثقة البرلمان في 10 مارس، ومهمتها توحيد مؤسسات البلاد، وتنظيم انتخابات وطنية في 24 ديسمبر 2021.

وسادت الفوضى ليبيا، عقب سقوط نظام معمر القذافي عام 2011، إذ عصفت بها أزمة سياسية، تحولت إلى نزاع مسلّح بين سلطتين في طرابلس وإقليم برقة (شرق).

وغادر أغلب الدبلوماسيون البلاد، بعد خطف عدد منهم والاعتداء على مقرات بعثات.

جرى الاعتداء الأكثر دموية في 11 سبتمبر 2012، عندما هاجم مسلحون إسلاميون مقر القنصلية الأمريكية في بنغازي (شرق)، ما خلّف أربعة قتلى أمريكيين، بينهم السفير كريستوفر ستيفنز.

واستهدفت سفارة فرنسا في طرابلس في أبريل 2013، بهجوم بواسطة سيارة مفخخة، أسفر عن إصابة عنصرين من الحماية الفرنسية.

عقب ذلك، انتقلت السفارة إلى فندق في العاصمة، قبل أن تغادر البلد في يوليو 2014، لتستقر في تونس المجاورة، على غرار أغلب التمثيليات الأجنبية.

وما زال المقر السابق للسفارة، الواقع في حي سكنيّ بطرابلس، يحمل آثار الهجوم.

وأعلنت دول أخرى، أنها ستستأنف نشاطها الدبلوماسي في طرابلس، بينها اليونان ومالطا ومصر. وإيطاليا هي الدولة الغربية الوحيدة التي أبقت على سفارتها في العاصمة الليبية بعد عام 2017.

طباعة Email