الاحتياطي الفيدرالي يُبقي على سعر الفائدة ويرفع توقعاته للاقتصاد الأمريكي

لم يخالف مجلس الاحتياطي الفيدرالي «البنك المركزي» الأمريكي توقعات المراقبين والمحللين بشأن نتائج اجتماعات اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، التابعة له، والتي أُعلِنَت اليوم.

وبحسب ما نشرته شبكة «سي إن بي سي» الأمريكية، فقد قررت اللجنة أن تُبقِي على سعر الفائدة على القروض قصيرة الأجل في قيمته الحالية القريبة من الصفر، وأن تواصل برنامج شراء الأصول الذي بدأ الاحتياطي الفيدرالي تطبيقه منذ العام الماضي، ضمن أول سلسلة من التدابير والمحفزات التي اتخذها لدعم الاقتصاد الأمريكي في مواجهة التداعيات الاقتصادية الناجمة عن تفشي جائحة «كوفيد-19».

ويشتري الاحتياطي الفيدرالي بمقتضى هذا البرنامج سندات بقيمة 120 مليار دولار على الأقل شهرياً.

وبذلك، تكون نتائج اجتماعات اللجنة، والتي استمرت على مدى يومين، قد جاءت مطابقة للتوقعات التي سادت الأسواق على نطاق واسع قبل بدء الاجتماعات.

ولكن، على الرغم من ذلك، فثمة اختلاف واحد عن التوقعات، إلا أنه اختلاف إيجابي، يتمثل في رؤية الاحتياطي الفيدرالي لآفاق الاقتصاد الأمريكي، فقد رفعت اللجنة توقعاتها بشأن انتعاش الاقتصاد الأمريكي واستعادته لقوته.

وجاء في بيان اللجنة الذي أصدرته عقب ختام الاجتماعات: «بعد التعديل الذي طرأ على إيقاع التعافي، فقد ارتفعت مؤشرات الأنشطة الاقتصادية والتوظيف خلال الفترة الأخيرة، على الرغم من بقاء القطاعات الاقتصادية المتأثرة بتداعيات الجائحة في حالة ضعف. ويواصل التضخم انخفاضه إلى ما دون 2%».

ولم تتأخر الأسواق الأمريكية في التجاوب مع هذه الرؤية الإيجابية، فارتفع مؤشر «داو جونز» لأسهم الشركات الصناعية الأمريكية بما يتجاوز 200 نقطة، فيما ظلت عائدات السندات الحكومية طويلة الأجل إيجابية.

وسجل العائد على أذونات الخزانة الأمريكية التي يبلغ أجلها 10 سنوات ارتفاعاً بقيمة 2 نقطة أساس ليستقر عند 1.639%، وبات قريباً من بلوغ أعلى معدلاته منذ عام. كما قفز العائد على سندات الخزانة الأمريكية التي يبلغ أجلها 30 عاماً بقيمة 5 نقاط أساس، فبات 2.838%.

ومن الجدير بالذكر أن عائدات السندات الحكومية تتحرك عكس اتجاه السعر «1 نقطة أساس تعادل 0.01%».

وأفاد أعضاء اللجنة في توقعاتهم الفصلية بشأن الناتج المجلي الإجمالي الأمريكي بأنه سينمو بنسبة 6.5% في 2021، وهو ارتفاع هائل بالمقارنة مع نسبة النمو التي توقعوها في آخر توقعات فصلية، والتي كانت في ديسمبر الماضي، والتي لم تتجاوز 4.2%.

كما توقع أعضاء اللجنة انخفاض معدل البطالة في 2021 إلى 4.5%، بالمقارنة مع المعدل الحالي البالغ 6.2%.

ومن الجدير بالذكر أن أعضاء اللجنة كانوا قد توقعوا في ديسمبر الماضي أن يبلغ معدل البطالة 5% في 2021.

وبشأن تأثير هذه التوقعات الإيجابية على سياسات الاحتياطي الفيدرالي، أعرب غالبية أعضاء اللجنة عن توقعاتهم بأن تبقى أسعار الفائدة القياسية كما هي من دون تغيير حتى نهاية 2023، وإن كان عدد مرتفع نسبياً بينهم توقع أن ترتفع سعر الفائدة في 2023، بل وفي 2022.

طباعة Email