ارتفاع عدد الأطفال المهاجرين على حدود أمريكا- المكسيك

وصل عدد المراهقين والأطفال غير المصحوبين بذويهم، والمحتجزين على طول الحدود الأمريكية مع المكسيك، إلى أرقام قياسية، حسب بيانات حكومية، نقلتها مواقع إخبارية عن شبكة «abc news» الأمريكية.

وقالت البيانات، إنه يوجد الآن 4276 طفلاً في الحجز، ارتفاعاً من نحو 3400 في وقت سابق من الأسبوع، مبينة أنها زيادة بنسبة 25 %.

وقالت مصادر للشبكة، إن الاكتظاظ في أماكن الاحتجاز ارتفع 363 ٪، مشيرة إلى أن متوسط الوقت الذي يقضيه الأطفال في المرافق المخصصة لاحتجاز الذكور البالغين لمدة 24 ساعة، ارتفع إلى 117 ساعة، أي 45 ساعة أطول من الوقت القانوني المسموح، وقد زاد ذلك من الوقت بشكل ملحوظ خلال الأسبوع الماضي.

وأوضحت عضوة الكونغرس، فيرونيكا إسكوبار، أنه يتم إطعام معظم الأطفال، لكنهم ينامون على الأرض، ويلتحفون البطانيات، مشيرة إلى أنها زارت مرفقاً في ولاية تكساس، الذي لم يكن يتمتع بأي نوع من أنواع التباعد الاجتماعي.

وتشير البيانات إلى أن أكثر من 2600 منهم، تمت معالجة أوراقهم بالكامل من قبل مسؤولي حرس الحدود، لكنهم ينتظرون نقلهم إلى مرافق وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية لإيواء القصّر.

موجة مهاجرين 

وكان وزير الأمن الداخلي الأمريكي، أليخاندرو مايوركاس، قال إن الولايات المتحدة، تواجه أكبر موجة مهاجرين على حدودها الجنوبية الغربية، منذ 20 عاماً، في وقت تسعى إدارة الرئيس جو بايدن جاهدة، للتعامل مع تدفق الأطفال الذين يحاولون عبور الحدود «الأمريكية المكسيكية» بمفردهم. وأوضح مايوركاس، الثلاثاء، أن عدد محاولات عبور الحدود من أمريكا الوسطى والمكسيك، زاد بشكل مطرد منذ أبريل 2020.

ودفع الفقر والعنف والفساد في المكسيك والمثلث الشمالي، غواتيمالا وهندوراس والسلفادور، السكان إلى البحث عن حياة أفضل في الولايات المتحدة لسنوات، وكانت هناك طفرات في أعداد المهاجرين في الماضي.

طباعة Email