خامس هجوم يستهدف الطلبة بنيجيريا في 3 أشهر

قال مسؤول بولاية كادونا بشمال غرب نيجيريا اليوم الاثنين إن مسلحين على دراجات نارية اقتحموا مدرسة ابتدائية في الولاية، وخطفوا ثلاثة مدرسين ولم يخطفوا أي تلاميذ، في خامس عملية خطف من المدارس في ثلاثة أشهر.

كان الهجوم هو الأول على مدرسة ابتدائية في سلسلة من الهجمات المشابهة تم فيها خطف أكثر من 700 منذ ديسمبر. وقال صموئيل أروان مفوض الأمن في ولاية كادونا في إفادة صحافية، إن مدرسة ريما الابتدائية في منطقة بيرنين جواري تعرضت للهجوم صباح اليوم الاثنين.

وقال إن الأطفال لاذوا بالفرار بعد أن دخل المسلحون، الذين يطلق عليهم السكان «قطاع الطرق»، المكان بعد قليل من وصول التلاميذ.

وأضاف أروان «في أثناء ذلك فُقد اثنان من التلاميذ. يسعدنا أن نبلغكم بالعثور على التلميذين المفقودين... يمكننا أيضاً أن نؤكد أنه لم يتم اختطاف أي تلميذ من المدرسة». ومضى قائلاً «بإمكان الحكومة التأكيد أن ثلاثة معلمين... خُطفوا».

كانت جماعة بوكو حرام أول من بدأ عمليات الخطف من المدارس الداخلية، حيث اختطفت 270 فتاة من مدرسة في تشيبوك في شمال شرق البلاد في عام 2014، لم يُعثر على نحو مئة منهن قط. ومنذ ذلك الحين تشن عصابات إجرامية مسلحة هجمات مماثلة سعياً للحصول على فدى.

ولم تحقق محاولات الجيش والشرطة التصدي للعصابات نجاحاً يذكر، ويخشى كثيرون أن سلطات الولايات تزيد الوضع سوءاً بعدم معاقبة الخاطفين أو بدفع المال لهم.

طباعة Email