روسيا تبحث تعزيز الحوار الشامل مع الولايات المتحدة

أعلنت روسيا على لسان سفيرها لدى الولايات المتحدة، أناتولي أنتونوف، اليوم الجمعة، أن بلاده تريد تعزيز الحوار مع الإدارة الأمريكية الجديدة حول سوريا وأفغانستان وكوريا الشمالية وخطة العمل الشاملة المشتركة والشرق الأوسط.

وقال أنتونوف: «يتوقع الجانب الروسي تعميق الحوار حول القضايا الإقليمية، بشأن سوريا وأفغانستان والوضع في شبه الجزيرة الكورية واستعادة العمل في إطار خطة العمل المشتركة الشاملة والوضع في الشرق الأوسط ومشكلات أمريكا اللاتينية وآسيا وأفريقيا». وأضاف: «توحيد الجهود في مكافحة جائحة فيروس كورونا والإرهاب وانتشار أسلحة الدمار الشامل وتغير المناخ، فضلاً عن مواصلة برنامج الفضاء المشترك وحماية بيئة القطب الشمالي من مصلحة بلادنا». وأشار إلى أن موسكو قدمت إلى واشنطن قائمة بالخطوات ذات الأولوية لتطبيع العلاقات الثنائية.

وقال أنتونوف: «لقد نقلنا إلى الجانب الأمريكي مراراً وتكراراً قائمة بالخطوات ذات الأولوية لتطبيع العلاقات الثنائية. وهي تتعلق بتأكيد صيغة غورباتشوف - ريغان بشأن عدم السماح بشن حرب نووية بين بلدينا... بالإضافة إلى ذلك، يمكن تبادل الضمانات بعدم التدخل في الشؤون الداخلية. وإقامة تعاون لضمان الأمن السيبراني، وتحديث اتفاقية منع الحوادث في البحر والجو».

وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أعلن الشهر الماضي، أنه من غير المرجح أن تتوصل روسيا والولايات المتحدة في رئاسة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى اتفاق حول معظم المشكلات الراهنة، مشيراً إلى حتمية الحوار، وخصوصاً في ما يتعلق بمسائل الاستقرار الاستراتيجي.

 إلى ذلك، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الجمعة، أن الجانب الروسي في اللجنة الروسية التركية المشتركة لمراقبة نظام وقف إطلاق النار في سوريا رصد 26 خرقاً. وقالت الدفاع الروسية، في بيان نشر على موقعها الرسمي: «إن الجانب الروسي في اللجنة الروسية التركية المشتركة لمراقبة نظام وقف إطلاق النار في سوريا رصد 26 خرقاً».

وتابعت: «تم رصد 13 خرقاً في محافظة إدلب و5 في اللاذقية و6 في محافظة حماة واثنين في حلب».

 

طباعة Email