خلافات بشأن كورونا تدخل الحكومة في سلوفاكيا في أزمة

بعد أقل من عام على توليها السلطة، تنزلق الحكومة في سلوفاكيا في أكبر أزمة لها على الإطلاق جراء خلافات بشأن كيفية التصدي لجائحة فيروس كورونا.

وفي حين، يرتفع عدد حالات الإصابة بالفيروس، وباتت تلك الدولة العضو بالاتحاد الأوروبي، صاحبة أكبر عدد وفيات بالفيروس في العالم قياسا إلى عدد السكان، دخلت الأحزاب الأربعة الحاكمة في نزاع ائتلافي شرس.

وطالب نائب رئيس الوزراء الليبرالي وزير الاقتصاد ريتشارد سوليك أمس الخميس بأن يقدم رئيس الحكومة المحافظ الشعبوي إيجور ماتوفيتش استقالته.

كما هددت النائبة الثانية لرئيس الحكومة فيرونيكا ريميسوفا من حزب من أجل الشعب المحافظ بحل الائتلاف.

كان ماتوفيتش قد طلب وحصل شخصيا على لقاح "سبوتنيك في" الروسي المضاد للفيروس، على عكس قرار حكومي رسمي.

وشدد سوليك وريميسوفا أن "سبوتنيك في" لم يكن المشكلة الرئيسية، بل "نهج حكومة ماتوفيتش الذي لا يطاق".

 

طباعة Email