نقل الأمير فيليب لمستشفى آخر لاستكمال علاجه

 جرى نقل الأمير فيليب دوق إدنبره لمستشفى أخرى، عقب أن أمضى نحو أسبوعين في جناح خاص للتعافي من إصابته بعدوى.

وأكد قصر باكنجهام اليوم “الاثنين”  أن الدوق سوف يخرج من مستشفى الملك إدوارد السابع وينتقل إلى مستشفى سانت بارثولوميو، كلاهما في لندن، حيث سوف يستمر الأطباء في علاجه وإجراء الفحوصات له وملاحظته لإصابته سابقا في القلب.

ورصد الصحفيون سيارة إسعاف تغادر مستشفى الملك إدوارد السابع بعد الحادية عشر بتوقيت جرينتش بفترة قصيرة اليوم.

وبصورة غير معتادة، جرى إخفاء الشخص الذي دخل سيارة الاسعاف من وسائل الاعلام، مما يشير إلى أنه قد يكون الامير.

وأكد متحدث باسم الأمير فيليب " 99 عاما" لاحقا أنه غادر المستشفى.

 وكان الامير فيليب قد نُقل للمستشفى في 16 فبراير الماضي، بناء على نصيحة طبيبه من أجل " الملاحظة والراحة" بحسب ما قاله قصر باكنجهام.

وبعد بضعة أيام من زيارة ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز لوالده، أكد القصر أن دوق إدنبره يعاني من عدوى وليس فيروس كورونا.

وقد تلقى الأمير والملكة إليزابيث لقاح فيروس كورونا في يناير الماضي.

طباعة Email