محكمة روسية تؤيد حكماً بالسجن ضد نافالني

تبّتت محكمة استئناف في موسكو اليوم "السبت" الحكم بالسجن الصادر بحق المعارض الروسي أليكسي نافالني الملاحق بعدة قضايا، مع تخفيضها بشكل طفيف إلى عامين ونصف، وهو يواجه احتمال نقله إلى معسكر للأشغال الشاقة.

وهي أول عقوبة طويلة الأمد يتمّ تثبيتها بحق نافالني خلال عقد من المواجهات والخلافات مع السلطات.

ولدى عودته إلى روسيا في يناير بعد تلقيه العلاج في ألمانيا إثر تعرضه لعملية تسميم، أُوقف نافالني عند وصوله إلى المطار وحُكم عليه في الثاني من فبراير بالسجن عامين وثمانية أشهر.

وخفّض القاضي مدة الحكم بشهر ونصف بعد احتسابه الفترة التي قضاها المعارض في الإقامة الجبرية، على ما أفادت صحافية في وكالة فرانس برس حضرت الجلسة.

وبالتالي على الناشط ضد الفساد البالغ 44 عاما قضاء عقوبة بالسجن لعامين ونصف. وكان القضاء حول بالأساس عقوبة بالسجن مع وقف التنفيذ لإدانة نافالني في قضية احتيال تعود إلى العام 2014، إلى عقوبة بالسجن مع النفاذ، لاتهامه بانتهاك شروط المراقبة القضائية المفروضة عليه بنقله إلى ألمانيا.

وندد أحد محامي المعارض فاديم كوبزيف بقرار "متوقع" و"غير قانوني"، معلنا أن موكله سيحيل القضية إلى محكمة التمييز.

ورفض نافالني الذي مثل في الجلسة، التهمة مؤكدا أنه لم يسع للتهرب من السلطات الروسية بخروجه إلى ألمانيا، وأنه أبلغها بعودته. 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات