مسيرات الأميرات.. إبداع الاحتجاج على انقلاب ميانمار

خرجت تظاهرات مناهضة للانقلاب العسكري، في أنحاء ميانمار، أمس، لليوم الخامس على التوالي، حيث وجد المتظاهرون طرقاً مبتكرة بشكل متزايد، لإظهار معارضتهم للديكتاتورية. وفي يانغون، أكبر مدينة، ارتدت أكثر من 100 امرأة ملابس أميرات ديزني في ملابس السهرة الفخمة، للمطالبة بالإفراج عن الزعيمة الفعلية للبلاد، أون سان سو تشي.

ويقال إن سو تشي (75 عاماً)، تخضع للإقامة الجبرية، ولم تظهر علناً منذ الانقلاب. وأفادت تقارير بأنه تم اتهامها بموجب قانون الاستيراد والتصدير في البلاد، بسبب أجهزة الاتصال اللاسلكي الموجودة في منزلها.

وقالت إحدى النساء، بحسب موقع فرونتير ميانمار على الإنترنت: «نريد أن نظهر أن الشابات يشاركن أيضاً في الاحتجاجات. اعتقدنا أن هذه الملابس ستكون الطريقة الأكثر وضوحاً للقيام بذلك». وفي تجمع حاشد آخر، أظهرت صور على مواقع التواصل الاجتماعي، لاعبي كمال أجسام عراة الصدور، يطالبون بإنهاء الدكتاتورية التي استولت على السلطة مؤخراً، بعد اعتقال سو كي ومسؤولين حكوميين بارزين آخرين.

الزي الأخضر

وفي مياوادي، نزل العاملون في مجال الرعاية الصحية، يرتدون الزي الأخضر إلى الشوارع. وانضمت الشرطة إلى الاحتجاجات في أماكن كثيرة، وفقاً لمراقبين على تويتر، وتحدثت ضد المجلس العسكري، بما في ذلك في مدينة لويكاو شرقي ميانمار. وحمل البعض ملصقات تقول «نحن في صف الناس».

وتتزايد المخاوف من إجراءات صارمة أوسع نطاقاً للشرطة، بعد أن أطلق المسؤولون الذخيرة الحية والرصاص المطاطي على حشد، الثلاثاء، واستخدموا خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع، لمواجهة المسيرات بعنف. واعتقل عشرات وجرح البعض.

طباعة Email