سلسلة تفجيرات تهز أفغانستان في يوم واحد

قُتل ثلاثة على الأقل، وأصيب سبعة في سلسلة تفجيرات في أفغانستان اليوم الثلاثاء.

وبينما تراجع واشنطن وحلف شمال الأطلسي «الناتو» خطط سحب قواتهما من أفغانستان بحلول مايو المقبل، وقع انفجار في كابول استهدف سيارة دفع رباعي، وأسفر عن مقتل شخصين أحدهما هو محمد عاطف مدير منظمة جمعية الإصلاح الخيرية غير الحكومية حسبما ذكرت شرطة العاصمة.

ووقع انفجاران آخران بالمدينة أسفرا عن إصابات، واستهدفا سيارة جيب تابعة لقوة مكافحة المخدرات وأخرى مدنية، وقالت الشرطة إن الانفجارات الثلاثة تمت باستخدام قنابل لاصقة.

وفي مدينة جلال آباد بشرق البلاد قال الناطق باسم حاكم إقليم ننكرهار آية الله خوجياني: إن جندياً قُتل وأصيب اثنان في انفجار استهدف سيارتهم. ووقع انفجار آخر في إقليم باروان بوسط البلاد استهدف مسؤول أمن كبيراً.

وقال الاتحاد الأوروبي و«الناتو» وعدد من السفارات الغربية، أول من أمس، إن «طالبان» تتحمل مسؤولية «معظم هذا العنف الموجه».

وأضافوا في بيان: إن هجمات الحركة «تقوض مؤسسات الدولة وتسهم في خلق بيئة غير آمنة يمكن للجماعات الإرهابية والإجرامية العمل فيها بحرية».

وتوقفت محادثات السلام بين «طالبان» والحكومة الأفغانية، ويراجع الرئيس الأمريكي جو بايدن اتفاقاً لسحب القوات الأمريكية بحلول مايو المقبل.

 

طباعة Email