قادة العالم يرحّبون بعهد بايدن

رحّب عدد من قادة العالم بانتقال السلطة، أمس، في الولايات المتحدة، حيث أدى الديمقراطي جو بايدن اليمين كرئيس بعد أربع سنوات مضطربة من عهد دونالد ترامب، مرحبين بعهد جديد من العلاقات.

وعبّر كبار قادة الاتحاد الأوروبي عن ارتياحهم لوصول صديق لأوروبا إلى البيت الأبيض. وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين، إن أوروبا «لديها من جديد صديق في البيت الأبيض بعد أربع سنوات طويلة». وقال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال: «أريد أن أوجّه بشكل رسمي ، في يوم تسلّم جو بايدن مهامه، دعوة إلى أن نبني سوياً ميثاقاً تأسيسياً جديداً من أجل أوروبا أقوى ومن أجل ولايات متحدة أقوى ومن أجل عالم أفضل».

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لبايدن، «مرحباً بعودتك» إلى اتفاق باريس للمناخ مع إعلان الرئيس الأمريكي الجديد نيته العودة إلى الاتفاق الذي انسحب منه سلفه دونالد ترامب. وكان الناطق باسم الحكومة الفرنسية غابرييل أتار قال في ختام جلسة لمجلس الوزراء، «ننتظر بفارغ الصبر بناء علاقة قوية وفعالة ومتجددة مع الرئيس بايدن»، مكرراً «التهاني» إلى الرئيس الأمريكي الجديد ونائبته كامالا هاريس قبل ساعات من حفل تنصيبهما.

ارتياح كبير

وأعرب الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير عن «ارتياحه الكبير» لانتقال السلطة في الولايات المتحدة، مؤكداً أن هذا الشعور يتشاركه «الكثير من الناس» في ألمانيا. وقال الرئيس الألماني في رسالة عبر الفيديو، «نحن مسرورون لأن الولايات المتحدة كشريك أساسي ستصبح مجدداً في المستقبل إلى جانبنا في الكثير من المسائل: في المعركة المشتركة والموحدة ضد وباء «كوفيد 19» والحماية العالمية للمناخ وحول المسائل المتعلقة بالأمن».

بدوره، قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الذي تعرض لانتقادات بسبب علاقته الوثيقة بترامب، إنه يتطلع «للعمل عن كثب» مع بايدن. وقال: «في معركتنا ضد كورونا وحول التغير المناخي والدفاع والأمن وفي تعزيز الديمقراطية والدفاع عنها، أهدافنا واحدة وستعمل دولنا يداً بيد لتحقيقها».

من جهته، قال الناطق باسم رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز: إن «فوز بايدن يمثل انتصاراً للديمقراطية على اليمين المتشدد». وأضاف: «قبل خمس سنوات، اعتقدنا أن ترامب كان مزحة ثقيلة. بعد خمس سنوات، أدركنا أنه كان يهدّد أقوى ديمقراطية في العالم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات