لماذا تحتفي هذه القرية الهندية بتنصيب بايدن؟

ثولاسيندرابورام

يستعد السكان في قرية ثولاسيندرابورام الهندية للاحتفال بتنصيب الرئيس الأمريكي جو بايدن وسط أجواء من الفرح والابتهاج، وفقاً لوكالة «أسوشيتد برس». لكن لماذا تحتفي هذه القرية الهندية بتنصيب رئيس لأمريكا؟ المعلم أنوكامبا مادهافاسيمهان، أحد كبار القرية الهندية الصغيرة يجيب: «نشعر بالفخر لانتخاب هندي لمنصب نائب رئيس أمريكا»، إذ أن قرية ثولاسيندرابورام هي مسقط رأس جد كامالا هاريس، نائبة الرئيس جو بايدن.

وفي حين لا تزال ملصقات هاريس من احتفالات نوفمبر تزيّن الجدران في القرية، لا يكتفي الكثيرون من السكان بوصول هاريس إلى منصب نائب الرئيس، بل يأملون بأن تصل إلى الرئاسة في عام 2024.

جي مانيكاندان، أحد متابعي كامالا هاريس سياسياً، والذي يعرض في متجره تقويم حائط به صور بايدن وهاريس، يقول إنه «على مدى السنوات الأربع المقبلة، إذا ما دعمت هاريس الهند، فستكون الرئيسة»، حسب ما ينقل موقع «البوابة» الإلكتروني.

ومن المقرر أن تدخل هاريس، أمس الأربعاء، التاريخ، كأول امرأة من أصول جنوب آسيوية، تتولى منصب نائب الرئيس الأمريكي.

جدير بالذكر، أنه قبل الانتخابات الأمريكية في نوفمبر، أقام القرويون في ثولاسيندرابورام احتفالاً في المعبد، لتمني الحظ السعيد لهاريس، وبعد فوزها أطلقوا المفرقعات، ووزعوا الحلوى، والزهور، كتقدمة دينية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات