استطلاع "البيان": حفل تنصيب بايدن سيشهد احتجاجات أنصار ترامب

أظهر استطلاعان للرأي أجرتهما «البيان» على موقعها الإلكتروني، وحسابها على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، توقعات بأنّ حفل تنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بادين، سيشهد احتجاجات من أنصار الرئيس دونالد ترامب، إذ توقّع 55 في المئة من المستطلعين عبر «الموقع» أن يشهد حفل التنصيب احتجاجات من أنصار ترامب، فيما أشار 45 في المئة إلى أن الحفل لن تصاحبه أي احتجاجات، وذهب 65.7 في المئة من المستطلعين عبر «تويتر»، إلى أنّ تنصيب بادين لن يمر دون احتجاجات من أنصار ترامب، بينما قال 34.3 في المئة: إنّ التنصيب سيمر في سلام دون احتجاجات.


محاولة اجتثاث


وأكّد الخبير الاستراتيجي د. عامر السبايلة أنّ ما حدث خلال الأسبوعين الماضيين، محاولة لاجتثاث أي قدرة لتيّار ترامب على إحداث تغيير أو ظهور على الساحة السياسية، مشيراً إلى أنّه تمّ تجريم ممارسات وتحرّكات أنصار دونالد ترامب، بما يؤّدي لتحديد قدرتهم المستقبلية سواء على الظهور أو المشاركة بحيوية في المشهد السياسي.  وأضاف السبايلة: «ما حدث أدى لنزع فتيل أي أزمات قادمة ناتجة عن تحركهم، بشكل عام فكرة التجريم أدت لخفض سقف التحرك، أن نرى احتجاجات بالصورة، التي شهدناها هو أمر غير متوقع، الاحتجاجات بشكل عام موجودة، لكن فريق ترامب مجرد من التغطية الإعلامية، ومن وسائل التواصل الاجتماعي ومهما فعل سيكون سقفه محدوداً».


وصمة عار


بدوره، قال الكاتب الصحافي، أسامة الرنتيسي، إن التوقعات تشير لعدم حدوث احتجاجات، لافتاً إلى ما وقع من أحداث في الكونغرس يعتبر وصمة عار في تاريخ الشعب الأمريكي. وأوضح الرنتيسي إلى أنّ الحزبين الديمقراطي والجمهوري أدانا الاقتحام، فيما كان الحزب الجمهوري أكثر تشدداً في رفض هذا السلوك. وأردف الرنتيسي: «ترامب، خسر الأدوات التي كان يملكها ويحرك بها الناس، من تجميد حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي، هنالك رفض واسع بما قام به ترامب وأنصاره كونه لا يتناسب مع الديمقراطية الأمريكية، ولا يناسب أي سلوك حضاري، وهو مرفوض ومدان أيضاً من قبل الشعب الأمريكي، والحزبان يريدان تحسين الصورة، والتأكيد على أنّ هذا السلوك الغوغائي لن يتكرر، ومرحلة ترامب أيضاً لن تتكرّر».

طباعة Email