حملات التطعيم ضد «كورونا» تتوسّع في أرجاء المعمورة

العالم جنباً إلى جنب للتعافي من الوباء

خلال بدء عملية التطعيم بأحد مراكز الصحة في مدينة أحمد آباد الهندية | أ.ف.ب

بقدر ما كان «كورونا» على البشرية مؤلماً رسم صورة لتضامن دولي من أجل الانتصار على الوباء الذي هز العالم إذ أعلنت كمبوديا أن الصين سوف تمنحها مليون جرعة من اللقاح ضد الفيروس كما تعهدت الصين التبرع بـ 500 ألف جرعة للفلبين في وقت تتواصل حملات التطعيم ضد «كوفيد19» في أرجاء مختلفة من المعمورة، إذ باشرت الهند أمس حملة التلقيح لسكانها البالغ عددهم 1.3 مليار نسمة، والتي تشكل تحدياً هائلاً. وينوي ثاني أكثر بلدان العالم تعداداً للسكان تلقيح 300 مليون شخص أي ما يوازي عدد سكان الولايات المتحدة بحلول يوليو المقبل في إطار إحدى أكبر حملات التلقيح في العالم.


في اليوم الأول من الحملة التي دشنها رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي افتراضياً من نيودلهي، سيتلقى نحو 300 ألف شخص الجرعة الأولى من اللقاح. ويستخدم في الحملة لقاحان هما «كوفاكسين» من إنتاج بارات بايوتيك والمجلس الهندي للبحث الطبي و«كوفيشيلد» وهي نسخة طورتها «استرازينيكا» و«جامعة أكسفورد». وينتج اللقاحان معهد «سيروم إنستيتوت أوف إنديا» وتمت الموافقة عليهما مطلع الشهر الجاري.
وأكد المدقق العام بالأدوية في الهند ف.ج. سوماني يومها أنها «آمنة 100 في المئة».


مراكز جاهزة


وفي نيودلهي بات 85 مركزاً «جاهزاً» للعمل مدة أربعة أيام في الأسبوع على ما أعلنت الحكومة المحلية موضحة أن 240 ألفاً من أفراد الطواقم الصحية تسجلوا للحصول على اللقاح ويمكن تلقيح نحو ثمانية آلاف منهم في غضون يوم واحد. وقال رئيس وزراء نيودلهي ارفيند كيجريوال «الجرعات الـ274 ألفاً التي تلقتها نيودلهي كافية لتلقيح 120 ألفاً من العاملين في مجال الصحة» خلال المرحلة الأولى من الحملة.
ودرب نحو 150 شخصاً في 700 منطقة في البلاد خصيصاً على التلقيح، في حين أجريت عدة مناورات وطنية تحضيرية شملت محاكاة لنقل جرعات اللقاح وعمليات حقن وهمية.


تآزر دولي


وفي صورة تعكس مظاهر التلاحم الدولي، أعلن رئيس وزراء كمبوديا هون سين أن الصين سوف تمنح بلاده مليون جرعة من لقاح «كوفيد19» من تطوير شركة «سينوفارم» الحكومية الصينية. وقال هون سين إن لقاح سينوفارم سوف يصل عن طريق وزارتي الدفاع الكمبودية والصينية وسوف يستخدم في تطعيم نحو 500 ألف شخص مشيراً إلى أن بلاده ترمي إلى الحصول في النهاية على مخزونات كافية من اللقاحات لتطعيم 80 في المئة من مواطني البلاد البالغ تعدادهم 16 مليون نسمة.


تبرع صيني


على صعيد متصل، تعتزم الصين التبرع بـ 500 ألف جرعة لقاح للفلبين مع تحسن العلاقات بين البلدين بينما تتعاونان في مكافحة فيروس كورونا، بحسب وكالة بلومبرغ للأنباء.
تعهد بذلك وزير الخارجية الصيني وانج يي أمس في مانيلا حيث التقى نظيره الفلبيني تيودورو لوسين، وفقاً لبيان صادر عن وزارة الخارجية الفلبينية.


وصرح وزير الخارجية الفلبيني تيودورو لوسين بأن التعاون بين بلاده والصين لهزيمة كوفيد19 عزز العلاقات بين الدولتين.
في الأثناء، تسلمت صربيا أمس شحنة من مليون جرعة من اللقاح (سينوفارم)
إلى ذلك،أعلنت مجموعة فايزر الأمريكية بالشراكة مع مختبر بايونتيك الألماني، أمس خطة من شأنها أن تسمح بالحدّ من مدة تأخير تسليم اللقاحات المضادة للفيروس إلى أسبوع فقط.


إعادة جدولة


أعلنت وزارة الصحة البحرينية أن شحنة التطعيم المصنع من قبل شركة «فايزر-بيونتيك» والتي كان من المقرر لها أن تصل إلى المملكة الشهر الجاري لن تصل في الموعد المحدد مسبقاً وستتم إعادة جدولتها، حسب ما أفادت به الشركة المصنعة وفق عملياتها الخاصة بالإنتاج والتوريد،موضحة أن هذا التأخير لن يؤثر على المواطنين والمقيمين الذين سيتلقون الجرعة الثانية من التطعيم حسب المواعيد المقررة نظراً لتوافر الكمية المطلوبة له.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات