واشنطن تغلي غضباً وعزل ترامب خيار بنس الأخير

يتفاعل المشهد الأمريكي بوتيرة دراماتيكية، في ظل المساعي لمساءلة الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب، تمهيداً لعزله، إذ أبدى نائبه، مايك بنس، استعداداً لعزله، حال أصبح ترامب أقل توازناً عقلياً، فيما من المنتظر أن تُقدّم مادة عن مساءلة ترامب إلى الكونغرس اليوم.

وكشف مصدر مقرب من نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، أنه لا يستبعد تطبيق التعديل 25 في الدستور الأمريكي، وعزل الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب، إلا أنه يفضل الاحتفاظ بهذا الخيار، في حال أصبح الأخير أقل توازناً عقلياً.

ونقلت شبكة «سي.إن.إن» الإخبارية الأمريكية، عن المصدر، أنّ هناك مخاوف في فريق بنس، من تطبيق التعديل وعزل ترامب، وذلك بسبب احتمال خروج الأخير، واتخاذ خطوات طائشة، من شأنها وضع البلاد كلها في خطر. وأكد المصدر، أن نائب الرئيس وترامب، لم يتحدثا منذ اختراق مناصري الرئيس المنتهية ولايته مبنى الكونغرس. وأشار مصدران مقربان، إلى أن ترامب غاضب جداً من بنس، بينما الثاني محبط وحزين، بسبب ما يفعله الرئيس الأمريكي. في السياق، قال عضو الكونغرس الأمريكي، عن الحزب الديمقراطي، تيد ليو، إن مادة عن مساءلة الرئيس دونالد ترامب، قد يتم تقديمها اليوم، الاثنين.

وأضاف: «نحن جميعاً، بما في ذلك رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، نفضل أن يفعل دونالد ترامب الشيء الصحيح ويستقيل، أو أن يظهر نائب الرئيس مايك بنس، بعض العزيمة، على الأقل لنفسه ولعائلته، ويستدعي التعديل الخامس والعشرين، إذا لم يحدث أي من ذلك، فسنقدم يوم الاثنين، مادة المساءلة التي تتناول التحريض على التمرد». وكتب ليو على «تويتر»: «سيكون هناك جمهوريون سيصوتون لصالحها»، مضيفاً أنه يجري محادثات مع بعض الجمهوريين، للمشاركة في رعاية القرار. ولم يذكر ليو عدداً محدداً.

حضور

ونقلت شبكة «سي.إن.إن» الإخبارية الأمريكية، عن مصدر مطلع، القول: إن مايك بنس يعتزم حضور حفل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن. وقال بايدن في وقت سابق، إنّه سيكون سعيداً إذا ما حضر بنس في يوم التنصيب.

وقال بايدن: «إنه مرحّب به، وأعتقد أنه من المهم بقدر الإمكان، التمسك بما كانت عليه السوابق التاريخية، بشأن تغير الإدارات، ولذا، نرحب بحضور مايك نائب الرئيس، سنتشرف بحضوره، والمضي قدماً في عملية الانتقال».

تعليق منصّة

في الأثناء، علقت شركتا أبل وأمازون، منصة بارلير، من متجر تطبيقات أبل وخدمة أمازون لاستضافة المواقع، حيث قالت الشركتان، إن منصة التواصل الاجتماعي، التي تشتهر بإقبال الكثير ممن يميلون إلى اليمين على استخدامها، لم تتخذ التدابير الكافية لمنع انتشار المنشورات المحرضة على العنف. وقالت أبل في بيان: «علقنا بارلير، إلى أن يحلوا هذه المشكلات». وأمهلت أبل، المنصة، 24 ساعة لتقديم خطة تفصيلية لحل المشكلة، مشيرة إلى أن البعض استخدم بارلير، لتنسيق حصار مبنى الكونغرس.

وذكرت أمازون، في رسالة بريد إلكتروني، أرسلها فريق الثقة والأمان في خدمات أمازون ويب للحوسبة السحابية، أنها سحبت بارلير، لأنها خالفت معايير الخدمة التي تتبعها الوحدة، عندما لم تتعامل بفعالية مع زيادة مطردة في المحتوى العنيف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات