بنس يتحدى ترامب ويرفض إلغاء هزيمته

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تحدّى نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، رافضاً جهوده لإلغاء هزيمته في انتخابات نوفمبر.

وقال بنس، في خطاب، اليوم، إنه لا يمكنه ادعاء "سلطة أحادية" لرفض الأصوات الانتخابية التي ستجعل المرشح الديمقراطي جو بايدن رئيساً.

يأتي ذلك في الوقت الذي يجتمع فيه الكونغرس لفرز الأصوات الانتخابية من كل ولاية أمريكية وتأكيدها، وهي عادة ما تكون خطوة روتينية لتأكيد المرشح الفائز في الانتخابات الرئاسية.

كان الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب قد طلب من بنس رفض الاعتراف بفوز الديمقراطي بايدن.

فيما عرض بنس حججه في رسالة نشرها قبيل بدء جلسة الكونغرس الخاصة بتسجيل النتائج الرسمية للانتخابات الرئاسية.

وذكر بنس في رسالته أن "الدستور لا يمنحني السلطة لتحديد أي من أصوات المجمع الانتخابي يجب أن تحتسب أو ترفض".

وجدد ترامب الأربعاء الضغوط على نائبه بنس الذي يقع على عاتقه إعلان جو بايدن فائزا في الرئاسة الأميركية.

وقال ترامب أمام أنصاره "في حال قام مايك بنس بالأمر الصحيح سنفوز بالانتخابات. وهو يملك الحق المطلق في ذلك. وإن لم يفعل سيكون ذلك يوما مؤسفا لبلادنا".

وترأس بنس الجلسة المشتركة لمجلسي النواب والشيوخ التي عقدت، الأربعاء، ومقرر أن تشهد المصادقة على تصويت الناخبين الكبار في الانتخابات الرئاسية.

وينص الدستور الأمريكي على أن دور نائب الرئيس يقتصر على "فتح" الشهادات المرسلة من كل من الولايات الأمريكية الخمسين لنقل أصوات الناخبين الكبار فيها. ويمكن فقط لأعضاء الكونغرس الاحتجاج على نتائج بضع الولايات.

وبالفعل بمجرد بدأ الجلسة اعترض نواب عن ولاية اريزونا على النتائج، مما يعني أن الجلسة ستتأخر لنحو ساعتين من أجل مناقشة الاعتراض ومن ثم العودة للانعقاد.

وعادة تكون المصادقة في الكونغرس شكلية، لكن هذه الجلسة يتوقع أن تكون صاخبة هذا العام، بعدما تعهد بعض حلفاء ترامب في مجلسي النواب والشيوخ الاعتراض على نتيجة تصويت الهيئة الناخبة، في خطوة قد تؤخّر عملية المصادقة على فوز بايدن لكنّها لن توقفها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات