«الدفاع الإسرائيلي» يستنفر تحسباً لهجوم إيراني

  أعلنت هيئة البث الإسرائيلي الحكومية، اليوم "السبت"، إن "الجيش الإسرائيلي يستعد لهجوم إيراني محتمل على أهداف إسرائيلية، انطلاقاً من اليمن أو العراق". 

وأشارت الهيئة إلى أن التقديرات الاستخباراتية في إسرائيل تشير إلى احتمال إطلاق صواريخ أو طائرات مسيرة هجومية، ضد أهداف في إسرائيل من اليمن أو العراق، رداً على اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده.

وأجرى الجيش الإسرائيلي مباحثات الأسبوع الماضي حول هذه الهجمات المحتملة، وتمت الإشارة إلى إمكان تنفيذها من قبل الميليشيات العراقية أو جماعة الحوثي في اليمن، بحسب المصدر نفسه، وفقاً لما أورده تلفزيون الشرق.

وكان رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال أفيف كوخافي، حذر مؤخراً الدول الحليفة لإيران من تنفيذ أي هجوم ضد أهداف إسرائيلية، مؤكداً أن "الرد سيكون باهظ الثمن".

وهددت إيران بمهاجمة إسرائيل، منذ اغتيال عالمها النووي محسن فخري زاده في نهاية نوفمبر الماضي، في عملية اغتيال ألقي باللوم فيها على الدولة العبرية.

وحذر مسؤول أميركي كبير من "هجوم إيراني وشيك"، وقال في حديث لشبكة "إن بي سي نيوز" الأمريكية إن "الولايات المتحدة لاحظت مؤشرات متزايدة على أن إيران قد تخطط لشن هجوم على القوات أو المصالح الأمريكية في الشرق الأوسط"، فيما أكدت طهران أن "قتلة قاسم سليماني لن يكونوا بأمان في أي مكان".

وأكد المسؤول الأمريكي، الذي اشترط عدم الكشف عن هويته، أن "الإدارة الأمريكية أخذت هذه المؤشرات على محمل الجد"، خصوصاً أنه "يصعب توقع رد فعل إيران"، فيما أشارت الشبكة الأمريكية إلى أن هذه المخاوف تتجدد مع الذكرى الأولى لمقتل قائد "فيلق القدس" السابق في "الحرس الثوري" الإيراني، قاسم سليماني، بغارة أمريكية في العاصمة العراقية بغداد، في 3 يناير 2020.

من جهته، حذر خليفة سليماني على رأس "فيلق القدس" إسماعيل قاآني، الجمعة، خلال مراسم أقيمت في جامعة طهران لإحياء ذكرى مقتل سليماني، من أن "الرد قد يأتي في أي مكان"، في وقت بدأت إيران إحياء الذكرى الأولى لمقتل أبرز قادتها العسكريين بضربة أميركية في العراق. وقال قاآني: "من داخل بيوتها (الولايات المتحدة) قد يخرج أشخاص يردون على فعلتها القذرة".

كما حذّر رئيس السلطة القضائية في إيران، إبراهيم رئيسي، خلال المناسبة ذاتها، من أن "قتلة قاسم سليماني لن يكونوا بأمان في أي مكان من العالم". وقال رئيسي إنه "حتى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي أمر بتصفية سليماني، لا يمكنه الإفلات من العدالة"، مؤكداً أن "الذين لعبوا دوراً في عملية القتل لن يكونوا بأمان في أي مكان من العالم".

وفي تصعيد للتوترات، قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التابعة للأمم المتحدة، الجمعة، إن إيران تعتزم إنتاج يورانيوم مخصب بنسبة تصل إلى 20%، وهو ما يتجاوز بشكل كبير الحد الذي حدده اتفاق فيينا لعام 2015.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات