جونسون الأب يتحدى ابنه بالجنسية الفرنسية

سلطت الحكومة الفرنسية الضوء بشكل إيجابي، الجمعة، على محاولة من والد رئيس الوزراء البريطاني للحصول على الجنسية الفرنسية، قائلة إنها تظهر مدى ارتباط البريطانيين بالاتحاد الأوروبي الذي لم يعودوا جزءًا منه.

وتصدرت الصحف عناوين تفيد بأن ستانلي جونسون، والد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، يسعى إلى الحفاظ على موطئ قدم في أوروبا من خلال الحصول على الجنسية الفرنسية، في حين قاد نجله انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي "بريكست"، الذي تحقق رسميا الخميس. وفقاً لسكاي نيوز عربية.

وغادرت بريطانيا السوق الموحدة الواسعة للكتلة الأوروبية للأفراد والسلع والخدمات في الساعة 11 مساءً بتوقيت لندن عشية رأس السنة الجديدة.

ووصف وزير الشؤون الأوروبية الفرنسي، كليمان بون، أثناء زيارته كاليه، الجمعة، لتفقد كيفية تعديل الميناء الفرنسي بعد بريكست، طلب الجنسية بأنه رمز لاستمرار المشاعر البريطانية تجاه أوروبا.

وقال: "إذا كان والد السيد جونسون لديه الحق في الجنسية الفرنسية، ويريد أن يظل مواطنا أوروبيا وأن يصبح مواطنا فرنسيا، فسوف نفحص ذلك. بالنسبة لي، هذه إيماءة، أو إشارة، إلى أن الكثير من البريطانيين، بطرق مختلفة، ما زالوا يحبون أوروبا".

وأضاف بون: "هناك كثيرون في المملكة المتحدة يعتبرون هذا يومًا حزينًا لهم أيضًا".

وأيد جونسون الأب، 80 عاما، وهو عضو سابق في البرلمان الأوروبي، البقاء في الاتحاد الأوروبي في استفتاء عضوية بريطانيا لعام 2016.

وستمنح الجنسية الفرنسية جونسون الأب الحقوق التلقائية التي فقدها البريطانيون الآخرون الآن، بما فيها القدرة على السفر والعيش بحرية في جميع دول الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة.

وأخبر ستانلي جونسون محطة "آر تي إل"، الخميس، بأنه بصدد "استعادة" هويته الفرنسية.

وقال جونسون للمحطة: "إنها ليست مسألة أن تصبح فرنسيا. إذا فهمتم بشكل صحيح، فأنا فرنسي. ولدت والدتي في فرنسا. كانت والدتها فرنسية تمامًا، كما كان جدها. بالنسبة لي، فإن الأمر يتعلق باستعادة ما لدي بالفعل".

وأضاف ستانلي جونسون: "سأكون دائما أوروبيا. لا يمكنك أن تقول للإنجليزي: أنت لست أوروبيًا. أوروبا دائمًا أكثر من السوق المشتركة، أكثر من الاتحاد الأوروبي".

طباعة Email