الصايغ يدعو إلى التمسك بسيادة القانون واحترام ميثاق الأمم المتحدة

ت + ت - الحجم الطبيعي

دعا معالي أحمد الصايغ، وزير دولة، خلال مناقشة مفتوحة أمام مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة عقدت يوم الخميس، إلى التمسك بسيادة القانون واحترام ميثاق الأمم المتحدة في الحفاظ على السلم والأمن الدوليين.

وترأس المناقشة المفتوحة حول "تعزيز وتقوية سيادة القانون في الحفاظ على السلم والأمن الدوليين: سيادة القانون بين الأمم"، يوشيماسا هاياشي، وزير خارجية اليابان، وتضمنت إحاطات من قبل كل من أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، وجوان دونوغو، رئيسة محكمة العدل الدولية، ودابو أكاندي، أستاذ القانون الدولي العام بجامعة أكسفورد.

وقال معالي الصايغ إن "سيادة القانون تلعب دوراً رئيسياً في مرونة أداء النظام الدولي الذي تتفاوت فيه السلطة والتأثير والفرص بشكل كبير"، موضحاً أنّ ميثاق الأمم المتحدة يوفّر قواعد أساسية في هذا الشأن.

وأضاف معاليه أنّه "في حال الالتزام بتطبيق المعايير والقيم المنصوص عليها في الميثاق، بما يشمل المساواة في السيادة، وسلامة الأراضي، وحظر استخدام القوة، تتحقّق سيادة القانون بإرساء سلام مستقر كبديل للنزاع وما من شأنه زعزعة الاستقرار".

وفي سياق متصل، دعا معالي الصايغ أعضاء مجلس الأمن الدولي إلى تعزيز التعاون في ثلاثة مجالات من أجل دعم وتعزيز سيادة القانون، وهي: التوافق في الاستناد لسيادة القانون وتطبيقه بغض النظر عن المنطقة أو المصالح المعنية، والالتزام بالحل السلمي للنزاعات، والتقيد بوضع تدابير عملية لضمان امتثال الدول". وفي هذا السياق، جدد معاليه التزام دولة الإمارات الثابت بسيادة القانون.

إلى جانب ذلك، التقى معاليه مع يوشيماسا هاياشي، وخوان كارلوس هولغوين، وزير خارجية جمهورية الإكوادور. كما عقد لقاء مع كاثرين راسل، المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف).

طباعة Email