الإمارات تدعو لضبط النفس بين أرمينيا وأذربيجان

محمد أبو شهاب خلال الجلسة| من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعربت دولة الإمارات العربية المتحدة عن قلقها إزاء التوترات المتصاعدة بين أرمينيا وأذربيجان في الفترة الأخيرة، داعية إلى خفض التصعيد وضبط النفس، مطالبة جميع الأطراف بالحيلولة دون تفاقم الأوضاع، بسبب أعمال أو تصريحات تصعيدية، لأسباب ليس أقلها التداعيات الإنسانية المحتملة، وشددت على ضرورة تخفيف معاناة المدنيين، وتجنب تعريضهم لمزيد من الخطر.

وفي بيان للدولة أمام مجلس الأمن، أكد السفير محمد أبو شهاب، نائب المندوب الدائم والقائم بالأعمال بالإنابة، تأييد الإمارات للدعوة، التي وجهها الأمين العام في الرابع عشر من ديسمبر، لضمان حرية وأمن الحركة على طول ممر لاتشين، وفقاً للبيان الثلاثي الصادر عن أرمينيا وأذربيجان والاتحاد الروسي في التاسع من نوفمبر لعام ألفين وعشرين.

كما أكدت التطورات الأخيرة أهمية التوصل لتسوية شاملة ومستدامة، والبناء على التقدم المحرز حتى الآن، وشدد أبو شهاب في هذا الصدد على أهمية البيانات الثلاثية، ومنها تلك الصادرة في الحادي عشر من يناير، والسادس والعشرين من نوفمبر العام الماضي (2021)، وأيضاً في الحادي والثلاثين من أكتوبر لهذا العام.

موقف مبدئي

وأكدت الإمارات موقفها المبدئي والمتمثل بعدم وجود حلول عسكرية للنزاعات، مجددة حث الطرفين على حل خلافاتهما بالوسائل السلمية والدبلوماسية، وفقاً للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، فضلاً عن تشجيعهما على الانخراط في جهود الوساطة بشكل بناء وبحسن نية، من أجل تحقيق سلام مستدام في المنطقة.

وفي ظل الأوضاع، التي تسودها حالة من عدم الاستقرار الإقليمي والجيوسياسي، أكد بيان الدولة أن أعضاء المجلس المجتمع الدولي ككل مطالبون ببذل قصارى الجهد، لتعزيز الاستقرار والحوار والتعايش السلمي، وهي الجهود التي ستواصل الإمارات دعمها لتحقيق هذه الغاية.

طباعة Email