البحرين تقترع إقبال واسع على استحقاق شفاف

ت + ت - الحجم الطبيعي

أدلى الناخبون البحرينيون، بأصواتهم في الاقتراع لانتخاب أعضاء مجلس النواب والمجالس البلدية مع انطلاق الانتخابات النيابية والبلدية في مملكة البحرين. ووفق إحصاءات الإدارة التنفيذية للانتخابات النيابية والبلدية 2022، يبلغ إجمالي عدد المرشحين على القوائم النهائية 507 مرشحين يختار الناخبون 40 نائباً لتمثيلهم في مجلس النواب، و30 عضواً في المجالس البلدية، فيما يبلغ إجمالي الكتلة الناخبة نحو 344713 ناخباً.

وبلغت الكتلة الانتخابية في محافظة العاصمة التي تضم 10 دوائر 66148 ناخباً، وفي محافظة المحرق التي تضم 8 دوائر 81637 ناخباً، وفي المحافظة الشمالية التي تضم 12 دائرة 121581 ناخباً، وفي المحافظة الجنوبية التي تضم 10 دوائر 75347 ناخباً.

وتحظى الانتخابات في البحرين، بالإشراف القضائي الكامل على جميع مراحل العملية الانتخابية، بدءاً من كشوف الناخبين وحتى إعلان النتائج النهائية وهو ما يجسد نزاهة وشفافية الانتخابات.

إقبال

وأشادت رئيسة مجلس النواب البحريني، فوزية بنت عبدالله زينل، بالإقبال الكبير على الانتخابات. ونقلت وكالة أنباء البحرين عن زينل قولها، أثناء الإدلاء بصوتها، إن المشاركة الفاعلة في الانتخابات النيابية والبلدية، دليل واضح وراسخ على مواصلة التقدم للمسيرة الديمقراطية والتجربة البرلمانية لمملكة البحرين.

وأشارت إلى أن الإقبال الكبير من الناخبين البحرينيين على العملية الانتخابية وصناديق الاقتراع منذ الساعات الأولى لفتح اللجان الانتخابية، يشير ويؤكد على الوعي التام الذي يتمتع به المواطنون وإدراكهم لكل الحقوق السياسية ومسؤولياتهم الوطنية، وحرصهم التام على أداء الواجب الوطني واختيار ممثليهم لمجلس النواب والمجالس البلدية.

بدوره، كشف وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف، رئيس اللجنة العليا للإشراف العام على سلامة الانتخابات، نواف بن محمد المعاودة، عن أن نسبة المشاركة بلغت 73 في المئة، لتسجل أكبر مشاركة في تاريخ الحياة النيابية بالبلاد.

وأكّد المعاودة خلال المؤتمر الصحفي الذي مقر في المركز الإعلامي للانتخابات، نجاح الاستحقاق، مشيراً إلى أنه لم تسجل أية مخالفات سواء في إجراءات الاقتراع أم على مستوى الدعاية الانتخابية للمترشحين في الدوائر الانتخابية ومحيطها في الانتخابات النيابية والبلدية.

ونقلت «بنا» عن المعاودة قوله، خلال تفقده سير الاقتراع، إن المواطنين البحرينيين سجلوا بحضورهم اللافت والكثيف مع انطلاق عملية التصويت في الانتخابات النيابية والبلدية، مشاهد ديمقراطية غاية في الوطنية والالتزام والمسؤولية. إلى ذلك، أعلنت المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان، أن العملية الانتخابية اتسمت بالشفافية والنزاهة من حيث الإجراءات المتبعة في اللجان الفرعية أو العامة. وأكدت المؤسسة، أن المشهد الأول للعملية الانتخابية جاء منظما بشكل جيد، ولم يتم تسجيل أية مخالفات أو تجاوزات.

 
طباعة Email