الإمارات ترحب بوقف إطلاق النار بين أرمينيا وأذربيجان

ت + ت - الحجم الطبيعي

رحبت دولة الإمارات بتوصل أرمينيا وأذربيجان لاتفاق لوقف إطلاق النار، وأكدت خلال اجتماع مجلس الأمن اليوم، ومن منطلق حرصها على تجنب تصعيد آخر، ضرورة تضافر الجهود لاستدامة وقف إطلاق النار، والعمل على ضبط النفس من قبل كلا الطرفين. 

وفيما يلي نص البيان الذي ألقته أميرة الحفيتي، نائبة المندوبة الدائمة لدولة الإمارات العربية المتحدة لدى مجلس الأمن: "السيد الرئيس..
أشكر السيد ميروسلاف جينكا على إحاطته الوافية بشأن التطورات الأخيرة بين أرمينيا وأذربيجان، وأرحب بمشاركة ممثلي أرمينيا وأذربيجان في اجتماع اليوم. وأود كذلك أن أعرب عن ترحيبنا بتوصل الطرفين لاتفاقٍ لوقف إطلاق النار مساء أمس، ونقدر جهود الوساطة التي أفضت إلى هذا الاتفاق.

لقد أعربت دولة الإمارات عن بالغ قلقِها إزاء الأعمال القتالية الأخيرة، بما في ذلك الاشتباكات العسكرية على المناطق الحدودية، والتقارير حول وقوع ضحايا وأضرار في البنية التحتية المدنية.  ومن منطلق حرصِنا على تجنب تصعيدٍ آخر، نرى ضرورة تضافر الجهود لاستدامة وقف إطلاق النار، والعمل على ضبط النفس من قبل كلا الطرفين، وهو ما أكده كذلك بيان الأمين العام في 13 سبتمبر حول هذه الأوضاع. 

وتتطلع بلادي إلى البناء على هذا التطور الإيجابي، وأن يتمكن الطرفان من التوصل لاتفاقات أكثر شمولية، تفضي لتحقيق سلامٍ مستدام يُجنّب تعريض حياة المدنيين لمخاطِر الحرب.

ونُنوه بأن أيّ تصعيدٍ جديد في سياق ما يواجهه العالم من أزمات متزايدة، وما يرافق ذلك من معاناة إنسانية يصعب احتواؤها، يُمثّل خطراً على الأوضاع العالمية الهشة حالياً. ويتعين علينا في هذا المجلس الامتثال لمسؤولياتنا والعمل على الحيلولة دون تفاقم الأزمة الحالية، والقيام بتشجيع الطرفين على الرجوع لطاولة المفاوضات، وحل النزاعات بينهما بالطرق السلمية والدبلوماسية.

السيد الرئيس..

أرست الاتفاقية الثلاثية لعام 2020 أساساً لدعم الاستقرار في المنطقة، وقد شهدنا تطورات إيجابية واعدة بداية هذا العام في ما يتعلق بمضي الطرفان قُدماً في المفاوضات، كما لمسنا بوادر مشجعة لمعالجة المسائل العالقة بينهما، الأمر الذي يقتضي استعادة هذا الزخم وإحراز تقدمٍ ملموس في عملية السلام. ونأمل – في هذا الصدد – أن يشارك الطرفين في جهود الوساطة على نحوٍ بنّاء وبحسن نية، للتوصل إلى حلٍ دائم وسلمي، ولتجنيب المنطقة أي تداعياتٍ قد تنجم جراء أي تصعيد آخر، لاسيما على الاستقرار والسلم الإقليميين.

وتؤكد دولة الإمارات مجدداً على أهمية الحفاظ على وقف إطلاق النار، وأن يواصل الطرفان الجهود للتوصل إلى حلٍ سلمي، يتماشى مع القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة".

طباعة Email