الإمارات: ندعم بناء الثقة لوقف الأعمال العدائية في أوكرانيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت دولة الإمارات أن استمرار الصراع في أوكرانيا يعمق الحاجة لوقف العنف والمعاناة، ودعت إلى وقف الأعمال العدائية ودعم مسارات بناء الثقة لتخفيف المعاناة الإنسانية.

وألقت معالي السفيرة لانا نسيبة، المندوبة الدائمة لدولة الإمارات في الأمم المتحدة، بيان الإمارات في مجلس الأمن حول التهجير القسري للمدنيين الأوكرانيين.

وقالت معالي لانا نسيبة إن الحرب في أوكرانيا، مثل كل الحروب، أتى وقعها على النساء والأطفال أشدُ وطأة. وفي هذا الوقت من العام بالذات، نستذكر إحصاءات منظمة الأمم المتحدة للطفولة حول عدد الأطفال الذين اضطرتهم الحرب للخروج من البلاد، وغيرهم كثر شردوا في الداخل.

وأضافت: لا يُجبر على النزوح إلا من بلغ به الضعف أقصاه، لذا من الضروري مراعاة كرامتهم وحرية قرارهم، حيث يجب توفير المرور الآمن والطوعي لكل باحث عن الأمان، عند سماح الظروف، والأمر ذاته ينطبق على العائدين إلى موطنهم، حيث تكون العودة طوعية، آمنة، كريمة، ومستقرة. وعلى جميع الأطراف التقيد بصرامة بالتزاماتها بموجب القانون الدولي، بما في ذلك جوانب القانون الإنساني الدولي التي تعالج النزوح.

سلامة النازحين

وقالت معاليها إنه ثبت منذ بداية هذا الصراع، التحدي الخاص الذي يشكله ضمان سلامة النازحين، ومع اشتداد القتال أخيراً في المناطق المحيطة بخيرسون وخاركيف ودنيبرو، يلزم تأمين وحماية الجهات الإنسانية الداعمة لعمليات الإجلاء. وفي الوقت نفسه، فإن تدمير البنية التحتية للمياه والكهرباء والغاز، كما يرد في التقارير عن الحرب، تجعل الناس عرضة لخطر انعدام الخدمات الممكنة للحياة، خصوصاً مع اقتراب الشتاء. ولفتت إلى أن استمرار الصراع يعمق الحاجة لوقف العنف والمعاناة، لذلك يجب أن نضاعف جهودنا لدعم وتنشيط المسارات التي قد تخفف من آثاره وتعدنا للمزيد من خطوات بناء الثقة، فذلك هو الطريق الوحيد إلى الأمام.

وأشارت إلى أن دولة الإمارات رحبت الشهر الماضي باستئناف الصادرات الزراعية من أوكرانيا نتيجة لمبادرة حبوب البحر الأسود، ولكن من المهم أن تصل الحبوب إلى من هم في أمس الحاجة إليها، وليس فقط أولئك المقتدرين على دفع ثمنها. في الوقت نفسه، عبرت دولة الإمارات عن أملها في تحقيق تقدم عاجل في طرح الأسمدة الروسية أيضاً في الأسواق العالمية، فهذا أمر محوري لضمان حصاد العام المقبل، وتجنب تدهور أزمة الغذاء الحالية.

تكاليف الحرب

واختتمت لانا نسيبة بيان دولة الإمارات بالقول: «ما زلنا نجتمع هنا لنستمع إلى تكاليف الحرب المتصاعدة، ومثل كل الحروب فإن مرور الأيام يزيد الخسارة الإنسانية سوءاً. ولكن ما نحتاجه الآن هو الأفكار البناءة وإرادة سياسية تحولها لحقيقة واقعة. لقد شهدنا على ذلك، بشكل بسيط، قبل ستة أسابيع في إسطنبول، وليس تكرار ذلك المشهد بمستحيل. ولوقف الأعمال العدائية أن يكون الخطوة الأولى».

طباعة Email