الإمارات تدين هجومين إرهابيين في أفغانستان والصومال

ت + ت - الحجم الطبيعي

أدانت دولة الإمارات بشدة، الهجوم الإرهابي الذي استهدف السفارة الروسية في كابول، وكذلك الهجوم على موكب من المركبات في إقليم هيران وسط الصومال. وعبرت دولة الإمارات عن إدانتها الشديد للهجوم الإرهابي الذي استهدف سفارة روسيا الاتحادية في العاصمة الأفغانية كابول، وأسفر عن سقوط قتلى وجرحى، مشددة على أهمية حماية المباني الدبلوماسية حسب الأعراف والمواثيق التي تحكم وتنظم العمل الدبلوماسي.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان لها، أن دولة الإمارات تعرب عن استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية، ورفضها الدائم لجميع أشكال العنف والإرهاب التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار وتتنافى مع القيم والمبادئ الأخلاقية والإنسانية.

وأعربت الوزارة عن خالص تعازيها ومواساتها لحكومة روسيا الاتحادية وشعبها الصديق، وللشعب الأفغاني الصديق ولأهالي وذوي الضحايا جراء هذه الجريمة النكراء وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين.

ضحايا التفجير

وقُتل موظفان في السفارة الروسية في كابول وأربعة أفغان في عملية إرهابية وقعت بجوار المبنى.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان، «قام مقاتل لم يتم التعرف عليه بتفجير عبوة ناسفة في الجوار المباشر للسفارة الروسية في كابول. قُتل موظّفان في البعثة الدبلوماسية في الهجوم».

وأكد الناطق باسم وزارة الداخلية الأفغانية عبد النافي تاكور في تغريدة مقتل موظفين في السفارة الروسية، وأضاف أن أربعة مواطنين مدنيين قُتلوا وسقط عدد من الجرحى. وكان قد صرّح في وقت سابق أن انتحارياً قتل برصاص حراس طالبان في السفارة الروسية «قبل أن يتمكن من بلوغ هدفه».

وسارعت قوات أمنية إلى تطويق المنطقة ومنعت وسائل الإعلام من التصوير في محيط الموقع. ولم تعلن أي مجموعة مسؤوليتها عن الهجوم. وقال الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف، «نتحدث هنا عن اعتداء إرهابي. هذا مرفوض».

هجوم في الصومال

إلى ذلك، أدانت دولة الإمارات بشدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف موكباً من المركبات في إقليم هيران وسط الصومال، وأسفر عن سقوط قتلى وجرحى. وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي - في بيان لها - أن دولة الإمارات، تعرب عن استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية، ورفضها الدائم لجميع أشكال العنف والإرهاب التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار، وتتنافى مع القيم والمبادئ الدينية والإنسانية. كما أعربت الوزارة عن خالص تعازيها ومواساتها لأهالي وذوي الضحايا، جراء هذه الجريمة النكراء، وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين.

يأتي هذا الحادث الإرهابي، فيما وجهت الأمم المتحدة، أمس، تحذيراً في «تنبيه أخير»، بأن الصومال «على حافة المجاعة»، حيث وجّه رئيس مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، مارتن غريفيث، هذا التحذير، قبل أن تحل كارثة على هذا البلد الواقع في القرن الأفريقي. وقال غريفيث خلال مؤتمر صحافي عقده في العاصمة الصومالية مقديشو، إن «المجاعة على الأبواب. اليوم أوجه تنبيهي الأخير».

طباعة Email