لانا نسيبة: المسيّرات أصبحت أداة طيعة بيد الجماعات الإرهابية

الإمارات تدعو إلى مقاربة جديدة في محاربة الإرهاب

لانا نسيبة خلال كلمتها أمام الاجتماع | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت دولة الإمارات في مجلس الأمن خلال الاجتماع غير الرسمي بصيغة «آريا حول التهديدات التي تشكلها أنشطة الجماعات الإرهابية العابرة للحدود على السلم والأمن الدوليين» الذي استضافته مع الشركاء الكينيين أن مواجهة الخطر المتزايد للتهديدات والأنشطة الإرهابية العابرة للحدود، يقتضي إيجاد سبل للتصدي للمخاطر التي تشكلها التقنيات الجديدة والناشئة، بما في ذلك الطائرات المسيرة، ولكن يتعين على مجلس الأمن مراجعة وتصحيح نهجه القائم على اتباع مسارين غير متساويين في مجال مكافحة الإرهاب، حيث مازال المجلس، بحكم النظم القائمة، يركز فقط على تنظيمي القاعدة وداعش متجاهلاً الجماعات الإرهابية الأخرى بالرغم من اعتراف المجتمع الدولي بها كجماعات إرهابية في قراراته».

وقالت معالي لانا نسيبة، المندوبة الدائمة للدولة لدى الأمم المتحدة: «نحن بحاجة إلى إجراء حوار صريح من أجل وضع وتنفيذ تدابير فعالة لمكافحة الإرهاب، والنظر في كيفية معالجة آثار تدابير مكافحة الإرهاب على العمل الإنساني». وأكدت معاليها أن هجمات الـ11 من سبتمبر منذ 20 عاماً دفعت مجلس الأمن لتعزيز جهوده في مواجهة التهديدات الإرهابية التي عانت منه دولاً عديدة حول العالم. ومنذ ذلك الحين، تطور هذا الالتزام ليصبح إطاراً دولياً لمنع ومكافحة الإرهاب.

وأضافت معاليها: «شهدنا جميعاً في دولنا ومجتمعاتنا، وللأسف جربنا، حقيقة أن لا أحد منا في مأمن من غدر هذا التهديد وتحولاته. وبما أننا نشترك في كوننا عرضة لخطر الإرهاب، فإننا نشترك أيضاً في مسؤولية وضع إطار شامل وجامع لمكافحة الإرهاب».

وأضافت: «تهدف كينيا ودولة الإمارات عبر عقد هذا الاجتماع إلى تسليط الضوء على الأساليب المتغيرة التي يهدد بها الإرهاب حياة وسبل عيش العديدين في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

فعلى سبيل المثال، فرضت حركة الشباب الإرهابية هذا الشهر حصاراً على فندق حياة في مقديشو، في هجوم أسفر عن مقتل 30 شخصاً وإصابة 117 بجروح. لذا، فإن هدفنا هو توسيع نطاق النقاش لبلورة استجابة متكاملة وشاملة».

شوط كبير

وتابعت معاليها بالقول: «نعي أننا قطعنا شوطاً كبيراً على طريق تعزيز التعاون العالمي وبناء القدرات وتطوير استراتيجيات ووسائل فعالة لمكافحة الإرهاب، وللحفاظ على هذا الزخم وتعزيزه، يجب أن نظل يقظين في تحديد أوجه القصور الواضحة في إطار العمل والاستجابة. فعلى سبيل المثال، ما زلنا نرى كيف أن الجماعات الإرهابية قادرة على استغلال الثغرات، بما يتيح لها ارتكاب أعمال تعبر حدود الدول مستغلة التقنيات الجديدة والناشئة، مثل أنظمة الطائرات المسيرة والمعروفة بالدرونز».

وأردفت معالي لانا نسيبة قائلة: «إن تطوير تكنولوجيا الطائرات المسيرة يعزز قدرة الإرهابيين على إجراء عمليات استطلاع واستهداف المدنيين وشن هجمات مدمرة، بما في ذلك الهجمات العابرة للحدود، بالإضافة إلى استغلال الإرهابيين لهذه القدرات المتطورة لأغراض التجنيد والدعاية. وبالرغم من تزايد فعالية الطائرات المسيرة في مكافحة الإرهاب، إلا أنه يتعين علينا أيضاً أن نتعامل وبشكل عاجل مع حقيقة نشر واستخدام الجماعات الإرهابية لهذه الطائرات. فمن وجهة نظرنا، نحن نرى أن مجلس الأمن مؤهل وقادر على المساهمة في سد فجوات الاستجابة الدولية في مواجهة هذا التطور الذي يبعث على القلق الشديد».

وقالت أيضاً خلال الاجتماع: «لقد أصبح استخدام الإرهابيين المتزايد للطائرات بدون طيار يشكل تحدياً إقليمياً عابراً للحدود، ويبرز ذلك في منطقة شرق أفريقيا حيث تستمر حركة الشباب في الصومال في توسيع نفوذها الخطير داخل وخارج حدودها. كما أن استهداف حركة الشباب لدول الجوار، بما في ذلك كينيا، يسلط الضوء على الطبيعة المعقدة للتهديدات التي تشكلها هذه الجماعة على السلم والأمن الدوليين».

معاناة كبيرة

أوضحت معالي لانا نسيبة، المندوبة الدائمة للدولة لدى الأمم المتحدة أن منطقة الشرق الأوسط عانت أيضاً من التهديدات العابرة للحدود للجماعات الإرهابية، إذ زاد تنظيم داعش ترسانته من الطائرات المسيرة بشكل كبير، كما شنت جماعة الحوثي الإرهابية العديد من الهجمات العابرة للحدود، مستخدمة الطائرات المسيرة، ومن ضمنها الهجمات الإرهابية التي شنتها على أبوظبي بتاريخ 17 يناير وأسفرت عن مقتل ثلاثة مدنيين.

طباعة Email