ترحيب إماراتي عربي دولي بتمديد الهدنة في اليمن

ت + ت - الحجم الطبيعي

رحبت دولة الإمارات بتمديد الهدنة في اليمن شهرين إضافيين وفقاً لبنود الاتفاق الأساسي ومبادرة المملكة العربية السعودية المعلنة في مارس 2021. وأثنت الإمارات في بيان صادر عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي على الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة وهانس غروندبرغ المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن للوصول إلى وقف دائم لإطلاق النار ثم حل سياسي للأزمة اليمنية، بما يعزز السلام والاستقرار في اليمن والمنطقة.

ودعت الإمارات المجتمع الدولي إلى دعم الالتزام بالهدنة، وأكدت على الدور المحوري الذي تقوم به المملكة العربية السعودية الشقيقة في تحقيق الاستقرار والأمن في اليمن.

وجددت الدولة التزامها بالوقوف إلى جانب الشعب اليمني الشقيق ودعم طموحاته المشروعة في التنمية والازدهار في إطار سياستها الداعمة لكل ما يحقق مصلحة شعوب المنطقة.

ولقي إعلان الأمم المتحدة تمديد الهدنة شهرين إضافيين بنفس الشروط السابقة ترحيباً عربياً ودولياً واسعاً باعتبار ذلك خطوة مهمة ستساعد على استمرار الهدوء.

وأعربت المملكة العربية السعودية عن ترحيبها بتمديد الهدنة، مؤكدة على أهمية فتح المعابر الإنسانية في تعز. كما رحبت بها كل من البحرين والأردن وجامعة الدول العربية بالتمديد، حيث أوضح الناطق باسم الأمين العام للجامعة جمال رشدي أن تمديد الهدنة يُمثل خبراً ساراً لملايين اليمنيين، مشيراً إلى أهمية التزام الأطراف ببنود الهدنة في المرحلة المقبلة، وضرورة تعزيز عمل المبعوث الأممي في التوصل إلى اتفاق هدنة موسع ومُستدام.

دولياً، ذكرت الخارجية الأمريكية في بيان أن الهدنة وفرت فترة راحة من الصراع لملايين اليمنيين وأنقذت آلاف الأرواح، كما وفرت لليمن أطول فترة هدوء منذ بدء الحرب. وأشادت بالجهود الدؤوبة التي يبذلها غروندبرغ، بالتعاون مع الولايات المتحدة ومع شركائها الإقليميين والدوليين لتحقيق هذا التمديد.

استغلال الفرصة
وحضت الأطراف اليمنية على عدم تفويت هذه الفرصة والتواصل مع المبعوث الأممي للبناء على هذه الهدنة، التي هي أفضل فرصة لليمن للسلام. وجددت الولايات المتحدة التزامها بالدفع قدماً باتفاق سلام دائم وشامل في اليمن يخفف من معاناة اليمنيين، ويساعد الشعب على تأمين مستقبل أكثر ازدهاراً لبلدهم، ويتصدى لدعواتهم لتحقيق العدالة والمساءلة. وفي الاتجاه ذاته، قالت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس إن تمديد الهدنة إنجاز كبير، وخطوة أخرى تجاه إحلال سلام دائم في اليمن. وأكدت على وجوب أن تؤدي الآن إلى وقف إطلاق النار بشكل دائم.

بدوره، حض الاتحاد الأوروبي الأطراف اليمنية على الإيفاء بالتزاماتها فيما يتعلق بالهدنة والاستمرار في العمل بشكل عاجل نحو التنفيذ الكامل لجميع بنودها. وقال إن من المهم جداً أن تتعاطى الأطراف بشكل بناء مع مقترح المبعوث الأممي حول اتفاق موسع للهدنة يرمي إلى معالجة القضايا ذات الأولوية كفتح الطرقات ودفع مرتبات الموظفين والمتقاعدين المدنيين ووجهات إضافية للرحلات من وإلى مطار صنعاء وإيصال الوقود إلى ميناء الحديدة على نحو فعال ومنتظم

طباعة Email