الدولة تجدد إدانتها الشديدة للهجومين في دهوك وصلاح الدين

الإمارات: ندعم كافة إجراءات العراق لحماية سيادته وأمنه واستقراره

ت + ت - الحجم الطبيعي

جددت دولة الإمارات خلال جلسة الإحاطة الطارئة لمجلس الأمن حول الحالة في العراق، إدانتها وبأشد العبارات العمل الشنيع والذي أسفر عن مقتل تسعة مدنيين وإصابة ما يزيد على 33 مدنياً، وذلك على خلفية الهجوم الذي استهدف مَصيَف بَرَخ في محافظة دهوك بإقليم كردستان في العراق يوم الأربعاء الماضي، معربة عن خالص تعازيها ومواساتها للعراق حكومةً وشعباً، ولأسر ضحايا الجريمة النكراء، متمنية الشفاء العاجل لجميع المصابين.

دعم وتضامن

وخلال الجلسة، قال محمد أبو شهاب، نائب المندوبة الدائمة للدولة لدى الأمم المتحدة: «تؤكد دولة الإمارات دعمها لإجراء التحقيقات اللازمة حول هجوم دهوك، كما نؤكد تضامننا مع كافة الإجراءات التي يتخذها العراق لحماية سيادته وأمنه واستقراره. فهذا الهجوم لا يمثّل انتهاكاً صارخاً لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي فحسب، بل يعد أيضاً تهديداً لأمن واستقرار العراق». وأضاف أبو شهاب قائلاً:«إن هذا الهجوم يُفاقِم التحديات السياسية والأمنية التي يواجهها العراق في هذه المرحلة الحرجة، خاصةً بعد مرور قرابة تسعة أشهر منذ إجراء الانتخابات البرلمانية دون تشكيل حكومة جديدة، ومواصلة الجماعات الإرهابية ومنها تنظيم داعش شن الهجمات واستهداف المدنيين وقوات الأمن والمنشآت الحيوية».

إدانة واستنكار

وتابع: «أعربت الإمارات عن إدانتها واستنكارها الشديدين أيضاً للهجوم الإرهابي الذي استهدف نقطة أمنية للشـرطة في محافظة صلاح الدين الأسبوع الماضي». وفي بيان آخر في مجلس الأمن بشأن البند المعنون بناء السلام والسلام المستدام، أكدت الإمارات في بيان ألقته أميرة الحفيتي، نائب المندوبة الدائمة للدولة لدى الأمم المتحدة أن ضمان سلام مستدام ومنع نشوب الصراعات يعد هدفاً جماعياً مشتركاً.

طباعة Email