الجيش المصري يدمر أوكاراً للإرهاب..وفقدان 5 جنود حياتهم خلال العملية

الإمارات تدين بشدة الهجوم الإرهابي في سيناء

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أدان سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، بشدة الهجوم الإرهابي الجبان الذي استهدف نقطة تمركز أمنية شمال سيناء، في جمهورية مصر العربية، وأدى إلى مقتل وإصابة عدد من الجنود.

وأكد سموه أن دولة الإمارات تعرب عن استنكارها الشديد لهذا العمل الإرهابي الجبان، ورفضها الدائم لجميع أشكال العنف التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار وتتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية.

وجدد سموه موقف دولة الإمارات الثابت وتضامنها مع جمهورية مصر العربية في التصدي للإرهابيين، وتأييدها ومساندتها في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها واستقرارها، من هذه الهجمات الآثمة، كما أعرب سموه عن خالص تعازيه لحكومة جمهورية مصر العربية، ومواساته لأهالي وذوي الضحايا، جراء هذه الجريمة النكراء، وتمنياته بالشفاء العاجل لجميع المصابين، ولشعبها الشقيق دوام الأمن والاستقرار.

ضربات قاصمة

و شن الجيش المصري ضربات دقيقة وقاصمة على أوكار إرهابية في سيناء أسفرت عن تدمير مخابئ وأسلحة ومقتل 23 إرهابياً. وخلال العمليات فقد الجيش المصري خمسة من عناصره هم ضابط وأربعة جنود.

وأصدرت القوات المسلحة المصرية بياناً حول حصيلة العمليات من 7 إلى 11 مايو، حيث جاء في البيان: «تم ملاحقة ومحاصرة عدد من العناصر الإرهابية بالمناطق المنعزلة والمتاخمة للمناطق الحدودية حيث قامت القوات الجوية يوم السابع من مايو بتنفيذ ضربة جوية مركزة أسفرت عن تدمير عدد من البؤر الإرهابية، وتدمير عربتين دفع رباعي تستخدمها العناصر الإرهابية في تنفيذ مخططاتها الإجرامية نتج عنها مقتل 9 عناصر تكفيرية، كما نجحت القوات المسلحة في اكتشاف وتدمير عدد من العبوات الناسفة المعدة لاستهداف قواتنا، وفجر أمس، الحادي عشر من مايو، واصلت قواتنا الجوية تنفيذ ضرباتها المركزة مما أسفر عن تدمير عربة ومقتل 7 عناصر تكفيرية».

وأضاف البيان الذي نشره المتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية: «كما تمكنت قوات إنفاذ القانون (أمس) من إحباط محاولة للهجوم على إحدى الارتكازات الأمنية وتم التعامل معها مما أدى إلى مقتل 7 عناصر تكفيرية والتحفظ على عدد من البنادق الآلية والخزن والقنابل اليدوية والأجهزة اللاسلكية وقواذف البركان». وأوضح البيان أنه نتيجة للأعمال البطولية لقوات إنفاذ القانون نال شرف الشهادة ضابط و4 جنود كما أصيب جنديان آخران.

وأكدت القوات المسلحة المصرية أنها «لن تترك حق الشهداء من أبنائها وعزمها على استمرار جهودها في محاربة الإرهاب واقتلاع جذوره وأن عزيمة رجالها تزداد قوة ورسوخاً يوماً بعد يوم وأن مثل تلك المحاولات البائسة من قوى الشر ومن يعاونهم لن تزيد قواتنا إلا إصراراً على تحقيق الأمن والأمان لشعب مصر العظيم».

طباعة Email