الإمارات: وقف الأعمال العدائية في أوكرانيا أساس الحل السلمي

محمد بوشهاب خلال جلسة بمجلس الأمن | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

جددت الإمارات تأكيدها على أن الوقف الفوري للأعمال العدائية في جميع أنحاء أوكرانيا يعد أساسياً للمضي قدماً نحو حلٍ سلميٍ للحرب داعية جميع الأطراف إلى الوفاء بالتزاماتهم بموجب القانون الدولي الإنساني.

ورحب محمد بوشهاب نائب المندوب الدائم لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة خلال جلسة بمجلس الأمن بدعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس إلى التوصل لهدنة إنسانية لمدة أربعة أيام بحيث تتيح فتح سلسلة من الممرات الإنسانية، موضحاً أن ذلك سيساعد في الحفاظ على الأرواح والحيلولة دون معاناة المدنيين والتخفيف منها وحمايتهم. وركز بوشهاب في كلمته على أربع نقاط رئيسة أولها أن يظل الحوار هو السبيل الوحيد لإنهاء هذا الصراع بشكلٍ مستدام، حيث تدعم الإمارات المفاوضات الجارية بين الطرفين، كما تدعم كافة المساعي المبذولة بحسن نية للتوصل إلى حلٍ سلمي للصراع. وقال بوشهاب «يجب أيضاً ضمان المشاركة الكاملة والمتساوية والهادفة للمرأة في جميع جهود السلام، نظراً إلى دورها الهام في بناء السلام بشكلٍ أكثر استدامة وأمداً».

أما ثاني النقاط التي تطرق إليها بوشهاب فهي المعاناة الإنسانية الناجمة عن هذا النزاع حيث أكد أنها تتطلب توفير العديد من الموارد لتقديم المساعدات اللازمة للمحتاجين، مشيداً على وجه الخصوص بحسن استضافة الدول المجاورة وغيرها من الدول لأعداد كبيرة من اللاجئين، ولا سيما بولندا ورومانيا اللتان استقبلتا معاً أكثر من 3.4 ملايين أوكراني، وكذلك مولدوفا التي استقبلت أكثر من 400 ألف لاجئ أي ما يمثل 15في المئة من إجمالي سكانها. كما أثنى على جهود الاتحاد الأوروبي في دعمه المستمر للدول التي تتحمل العبء الأكبر من أزمة اللاجئين.

إقرار وتقدير

وأكد بوشهاب أن الإمارات تقدر وتُقر بجهود كل من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة في دعم اللاجئين في الدول المضيفة لهم، حيث إن عملهم هذا ضروري لتوفير الرعاية المستمرة للاجئين وطمأنتهم لاسيما في ظل الخسائر التي تكبدها العديد منهم في الحرب، مجدداً دعوة الإمارات بالسماح للمدنيين بالإجلاء بأمانٍ وطواعيةٍ من المناطق المتأثرة بالصراع وكذلك بوصول المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين، وفقاً للقانون الدولي.وفي النقطة الثالثة، تحدث بوشهاب على ضرورة اتباع نهج استجابة يراعي منظور المرأة في جميع الجهود الإنسانية المبذولة في أوكرانيا والدول المضيفة، معرباً عن قلق الإمارات بشكلٍ خاص إزاء التقارير المتزايدة عن حالات الاتجار بالبشر. وقال: «إن ضمان وضع أنظمة واضحة على المعابر الحدودية لفحص مقدمي المساعدات وكشف الأنشطة الإجرامية للمتاجرين بالبشر ومنعها وقمعها يعد أمراً ضرورياً للحفاظ على سلامة النساء والأطفال. ويجب أن تشمل الاستجابة الإنسانية في هذا الصدد أصوات النساء، حيث يقدمن منظور مختلف يفيد عمليات توفير وإيصال المساعدات الإنسانية والخدمات وتنفيذ البرامج ذات الصلة، وينبغي وضع احتياجاتهن في صميم هذه الجهود». وفي النقطة الرابعة أضاف بوشهاب «يتعين علينا معالجة تداعيات الصراع في أوكرانيا على العالم بشكلٍ عاجل وفعال، حيث تعد هذه المسألة ضرورية لاسيما مع الارتفاع الحاد في أسعار المواد الغذائية والسلع الأساسية، بما في ذلك في العديد من الدول المدرجة على جدول أعمال هذا المجلس». وفي الختام، قال بوشهاب «يجب ألا ندخر جهداً في إنهاء الصراع والمأساة الإنسانية المستمرة وذلك عبر اتباع الدبلوماسية، حيث ستدعم الإمارات أي مبادرات تسعى لتحقيق هذه الغاية».

طباعة Email